34 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجيرات في مطار ومترو بروكسل

طباعة
[caption id="attachment_289953" align="aligncenter" width="467" caption="من الصور الأولية للانفجارين المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي"][/caption] ارتفعت حصيلة ضحايا هجمات بروكسل إلى 34 قتيلا، 20 منهم في محطة المترو و14 في المطار، فيما أفيد عن سقوط  35 بجروح خطيرة . وكان إنفجاران هزّا صالة المغادرة في مطار بروكسل الدولي صباح اليوم، وانفجار ثالث في محطة مترو في بروكسل بالقرب من مؤسسات تابعة للاتحاد الأوروبي. [caption id="attachment_289974" align="alignleft" width="453" caption="صورة منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي من داخل صالة مطار بروكسل"][/caption] واعلن المدعي الفدرالي البلجيكي فريديريك فان ليو ان الانفجارين في مطار بروكسل نفذ احدهما انتحاري على الارجح. وقال المدعي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء شارل ميشال: "لقد وقع انفجاران في قاعة المسافرين، واحدهما نفذه انتحاري على الارجح" في مطار بروكسل الدولي. ونقلت الاذاعة الرسمية  استنادا الى شاهد عيان ان الانفجارات وقعت بالقرب من بوابة المسافرين الى الولايات المتحدة وان "اشخاصا كثيرين كانوا مضرجين بالدماء". [caption id="attachment_289963" align="alignleft" width="457" caption="صورة تظهر الدخان يتصاعد من داخل المطار"][/caption] وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي دخاناً يتصاعد من صالة المغادرة التي تحطمت جميع نوافذها جراء الانفجارين، كما وشوهد ركاب يهربون من ردهة المغادرة عبر ممر. وقررت المنظمة الاوروبية المكلفة امن الملاحة الجوية "يوروكونترول" إغلأق مطار بروكسل حتى اشعار اخر كما اعلن المطار عن الغاء كل الرحلات. وتمّ تويقف حركة الحافلات والترامواي والمترو في بروكسل، فيما أنشأت السلطات البلجيكية خلية أزمة، طلبت من السكان "البقاء في اماكنهم اينما كانوا". وسمع انفجار اول في قاعة المسافرين تلاه انفجار ثان، بحسب وسائل الاعلام البلجيكية التي اشارت الى ان العديد من الاشخاص كانوا يهرعون خارج المطار تاركين امتعتهم. وكان الدخان يتصاعد من المبنى بحسب مشاهد نقلتها الشبكات التلفزيونية. ورفعت وزارة الداخلية البلجيكية درجة التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى في جميع أنحاء البلاد. وقالت وسائل إعلام بلجيكية إنه تم تعليق حركة السكك الحديدية إلى المطار، فيما قررت هيئة يوروستار وقف تسيير قطارات من وإلى محطة بروكسل بعد التفجيرات ورفعت سلطات بلجيكا مستوى الانذار من خطر ارهابي الى اقصاه لمجمل انحاء البلاد من الدرجة الثالثة الى الدرجة الرابعة وهي الدرجة القصوى لمجمل انحاء البلاد. المنشآت النووية وعززت السلطات البلجيكية اجراءاتها الامنية حول المنشآت النووية في البلاد بعد الاعتداءت الدامية التي شهدتها العاصمة  حسبما اوردت الوكالة الفدرالية للرقابة النووية. وأوضح المتحدث باسم الوكالة ان "المواقع النووية في بلجيكا تخضع لرقابة اضافية منذ  اعتداءات باريس في 13 نوفمبر. ورفض المتحدث الدخول في التفاصيل مذكرا بان الجيش انتشر منذ اواخر الاسبوع الماضي في هذه المواقع في اطار اجراءات لتعزيز الامن في البلاد، واوردت وكالة الانباء البلجيكية انه "يتم التدقيق في السيارات كما انتشرت الشرطة والجيش في المكان". وفي بلجيكا محطتان نوويتان مجهزتان بسبعة مفاعلات في دول (شمال) وتيهانج (جنوب شرق)، كما تمّ تعزيز الامن في موقعين اخرين هما مركز للطاقة النووية في مول (شمال شرق) ومعهد العناصر  اللمشعة في  فلوروس (جنوب). تعزيزات أمنية أوروبية وفي فرنسا المجاورة أعلن وزير الداخلية برنار كازنوف إن بلاده قررت نشر 1600 شرطي إضافي في مواقع مختلفة في مختلف أرجاء البلاد عند نقاط تفتيش على الحدود وأيضا عند البنية الأساسية للمواصلات الجوية والبحرية والقطارات لتعزيز الأمن على الحدود وفي المواصلات العامة في أعقاب وقوع تفجيرات بروكسل، وأضاف الوزير بعد اجتماع عاجل مع الرئيس فرانسوا هولوند أن 400 شرطي إضافي سيعززون الأمن في منطقة باريس الكبرى وستوجه دوريات عسكرية إلى مواقع المواصلات العامة. وقال كازنوف إن البلاد مازالت تواجه تهديدا أمنيا "بالغ الخطورة" بعد مرور أربعة أشهر على هجمات باريس في نوفمبر قتل فيها 130 شخصا. كما أعلنت بريطانيا عن تعزيز الاجراءات الامنية في مطار غاتويك في لندن، كذلك أعلن متحدث باسم الشرطة الاتحادية في ألمانيا إن سلطات البلاد عززت إجراءات الأمن في المطارات ومحطات القطارات والحدود مع بلجيكا وفرنسا وهولندا ولوكسمبورغ في أعقاب التفجيرات التي وقعت في بروكسل. من جانبه حذر رئيس وزراء هولندا مارك روته مواطنيه من السفر إلى بلجيكا بعد تفجيرات في بروكسل، لكن لم يتم رفع مستوى التهديد بوقوع هجمات في هولندا عن الدرجة الحالية وهي "كبير" ولا توجد أدلة ملموسة على تعرض البلاد لتهديد فوري. وطلبت المفوضية الاوروبية من موظفيها ملازمة منازلهم او مكاتبهم بعد انفجارات بروكسل. الازهر وفي مصر أدان الازهر بشدة اعتداءات بروكسل معتبرا انها "جرائم نكراء تخالف تعاليم الاسلام السمحة"، مشددا في بيان أصدره على انه "لم تتوحد جهود المجتمع الدولي للتصدي لهذا الوباء اللعين فلن يكف المفسدون عن جرائمهم البشعة بحق الأبرياء الآمنين". كما دانت وزارة الخارجية المصرية "بأشد العبارات الهجمات الإرهابية" التي ضربت بروكسل، ودعا المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد ابو زيد الى "تضامن المجتمع الدولي لمواجهة هذه الظاهرة البغيضة وانتشارها إلي الحد الذي نراه الآن" معتبرا ان "الوقت قد حان لأن يقف العالم وقفة حاسمة للتعامل مع ظاهرة الإرهاب الدولي التي تستهدف أمن الشعوب واستقرارها".