تراجع مبيعات التجزئة الأمريكية متأثرة بقطاع السيارات

طباعة
انخفضت مبيعات التجزئة الأمريكية بشكل غير متوقع في مارس حيث تراجع إقبال الأسر على شراء السيارات في دليل جديد على تعثر النمو الاقتصادي في الربع الأول من العام. وأعلنت وزارة التجارة ان مبيعات التجزئة انخفضت 0.3% الشهر الماضي بعد أن ظلت دون تغير يذكر في فبراير. وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع مبيعات التجزئة 0.1% في الشهر الماضي. ومع استبعاد السيارات والبنزين ومواد البناء وخدمات الطعام ارتفعت مبيعات التجزئة 0.1% الشهر الماضي بعد تعديل صعودي على ارتفاع بنسبة 0.1% في فبراير. وترتبط ما يطلق عليها مبيعات التجزئة الأساسية بشكل وثيق بمكون إنفاق المستهلكين في الناتج المحلي الإجمالي. وتوقع خبراء اقتصاد ارتفاع مبيعات التجزئة الأساسية 0.3% في الشهر الماضي. وأظهر تقرير منفصل لوزارة العمل الأمريكية انخفاض أسعار المنتجين الأمريكيين على غير المتوقع في مارس، بعد أن تبدد أثر ارتفاع أسعار الطاقة بفعل انخفاض تكلفة الخدمات مما يشير إلى بقاء التضخم قيد السيطرة وهو ما يدعم النهج الحذر الذي يتبعه مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأمريكي) فيما يتعلق برفع الفائدة. وأعلنت وزارة العمل أن مؤشر أسعار المنتجين هبط 0.1% الشهر الماضي بعد انخفاضه بنسبة 0.2% في فبراير. وانخفض المؤشر 0.1% في السنة التي انتهت في مارس بعد أن ظل دون تغير يذكر في فبراير. وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع المؤشر 0.2% في الشهر الماضي و0.3% على أساس سنوي. ويظهر انخفاض أسعار المنتجين أن معدل التضخم سيظل لفترة دون المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي الأمريكي والبالغ 2%. وبقاء التضخم قيد السيطرة عامل رئيسي في سياسة الفدرالي الأمريكي المتمثلة في رفع أسعار الفائدة تدريجيا.