الاسترليني يهبط لأدنى مستوى منذ 2013 أمام سلة من العملات

طباعة
هبط الجنيه الاسترليني مجددا مسجلا أدنى مستوى له منذ يونيو 2014 أمام اليورو مع إستمرار القلق من أن يصوت البريطانيون لصالح الانسحاب من الاتحاد الاوروبي في إستفتاء يونيو. ومن شان خروج بريطانيا من الاتحاد ان يقلل جاذبية الاسترليني لدى معظم المتعاملين. وتوقع خبراء مصرفيون شملهم استطلاع لرويترز نشر اليوم أنه إذا صوت البريطانيون لصالح مغادرة الاتحاد الاوروبي فإن الاسترليني قد يهبط بنسبة 7%. وأشار الاستطلاع أيضا إلى انه إذا حدث العكس وأيد البريطانيون البقاء في الاتحاد فإن العملة البريطانية ستصعد 4%. وإنخفض الاسترليني بما يصل إلى 0.5%  اثناء التعاملات أمام العملة الاوروبية ليصل الى أدنى مستوى في 22 شهرا عند 81.77 بنس قبل أن يتعافى إلى 80.84 بنس بعد اغلاق أسواق أوروبا. وأمام العملة الامريكية تراجع الاسترليني 0.3% إلى 1.4079 دولار. ودفعت تلك الخسائر الاسترليني إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر 2013 أمام سلة من العملات الرئيسية مع هبوطه 12% تقريبا منذ اواخر العام الماضي. وأظهر مسح شمل 12 ألفا من المتعاملين بالاسواق يوم الاربعاء أن دور لندن كمركز عالمي رئيسي لتعاملات العملات سيتعرض للتهديد إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وأن فرانكفورت وباريس ونيويورك ودبلن ستكون المستفيد الرئيسي. وأمام العملة اليابانية هبط الاسترليني 1.9% إلى 151.92 ين وهو أدنى مستوى له في عامين ونصف العام.