السوق السعودي يخسر 1.5% مع تطبيق أوقات التداول الجديدة

طباعة
أنهى السوق السعودي تداولات جلسة اليوم الاحد على تراجع بلغ 1.5%، واتسمت تداولات اليوم بالنظام الجديد من حيث توقيت التداول، ورغم طول وقت التداول مقارنة مع النظام القديم، إلا أن ذلك لم ينعكس على حجم السيولة كما توقع بعض المحللين في وقت سابق، لتسجل تداولات الجلسة 4.03 مليار ريال وهي أدنى مستوى منذ 3 يناير الماضي حيث بلغت حينها 3.98 مليار ريال. وأغلق السوق عند مستوى 6126 نقطة، بتراجعات بلغت 97 نقطة، وتم تداول 212.4 مليون سهم عبر تنفيذ 111 ألف صفقة. وكان ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أعلن أن بلاده لن تجمد إنتاجها النفطي ما لم تفعل ذلك إيران والمنتجون الكبار الآخرون، وعقب صدور بيانات أظهرت أن تخمة المعروض العالمي ستنمو على الأرجح، مما كان له تأثير سلبي على أسعار النفط يوم الجمعة الماضي ليهبط اكثر من 4% بنهاية التداولات. ومن جهته قال المحلل المالي سعود البتال ان السوق السعودي تأثر وبشكلا كبير بتراجعات اسعار النفط يوم الجمعة الماضية، مضيفا ان الاسواق الخليجية تاثرت جمعيها بهذه التراجعات ولكن السوق السعودي سجل الهبوط "الأعنف". وتراجعت غالبية القطاعات باستثناء قطاعي "النقل" وكذلك "الاستثمار الصناعي، حيث كسبا 0.77% و 0.62% على التوالي، والتي أتت بدعم من أخبار إيجابية لسهمي "معادن" و"البحري". فيما تصدر قطاع "الإعلام والنشر" التراجعات بواقع 6%، فيما اتى قطاع "التأمين" ثانيا حيث فقد 3.89%، وجاء قطاع "الاتصالات" ثالثا بنسبة 3.2%. وحول أداء الأسهم، فقد ارتفعت أسهم 12 شركة فقط، تصدرها سهم "اكسا للتأمين" 5.7%، واتى ثانيا سهم "جزيرة تكافل" 5.2%، فيما اتى سهم "معادن" ثالثا حيث ارتفع 4%. كذلك فقد تراجعت أسهم 156 شركة، تصدر تلك التراجعات كل من "اتحاد الخليج، الأهلية، بروج للتأمين" حيث تراجعا بواقع 10% لكل منهما، بالإضافة إلى 6 أسهم تراجعت بذات النسبة.