اليابانيون يتخارجون من الصين بسبب تراجع اليوان

طباعة
أوضح رئيس مجموعة  WorldWideMarkets عمرو عبده أن قوة الين تعود إلى اقتناع الأسواق بأن خيارات المركزي محدودة، خاصة وأن كافة الإجراءت التي اتخذها في الماضي أتت بنتائج عكسية، ومنها تطبيق الفائدة السالبة على الودائع والاستمرار في ضخ مايعادل 110 مليار دولار شهرياً في الاقتصاد الياباني، ما يخفف فاعلية إجراءات المركزي هو ان الطلب على الين كبير جداً لعدة أسباب. أول هذه الأسباب -بحسب عبده- الإقبال الكبير من جانب المستثمرين على الأصول اليابانية، وبشكل خاص على الأسهم، حيث اشترى الأجانب 415 مليار ين كقيمة أسهم في الاسبوع المنتهي في 2 ابريل. والسبب الثاني، يعود إلى هجرة رؤوس الأموال من الصين التي ينتهي بها الامر في اليابان، باعتبارها إما ديون شركات صينية بالين الياباني وتريد هذه الشركات تحويلها باليوان قبل أن يواصل انخفاضه، وإما أرباح الشركات اليابانية العاملة في الصين، وفي كلتا الحالتين هنالك تخوف من استمرار هبوط اليوان الصيني.