وزيرة النقل البلجيكية تستقيل بعد جدل حول امن المطارات اثر اعتداءات بروكسل

طباعة
قدمت وزيرة النقل البلجيكية الليبرالية جاكلين غالان استقالتها بعد ان اتهمتها المعارضة باهمال تقارير حذرت من "ثغرات خطيرة" في امن مطارات بلجيكا، حسبما اعلن القصر الملكي. وجاء في بيان مقتضب صدر عن القصر الملكي "وافق جلالة الملك اليوم على استقالة جاكلين غالان وزيرة النقل". وكانت الوزيرة في وضع حرج بعد ثلاثة اسابيع على الاعتداءات الدامية في مطار بروكسل ومحطة مترو التي اوقعت 32 قتيلا. فقد نفت غالان تلقيها تقريرا من المفوضية الاوروبية يحذر منذ نيسان/ابريل 2015  بان لا وسائل مالية كافية لدى الاجهزة البلجيكية لقيام بعمليات التفتيش الضرورية في المطارات. الا ان لوران لودو رئيس ادارة وزارتها الذي استقال الخميس ناقض اقوالها واوضح انه طالب مكتبها مرارا باموال اضافية لتعزيز امن المطارات دون جدوى. من جهته، اعلن رئيس الوزراء شارل ميشال "لقد تحدثت امس امام (مجلس النواب) على اساس معلومات اعطتها جاكلين غالان ومكتبها"، حسبما نقلت عنه وكالة بلغا. واوضح ميشال "بعد الجلسة بحضور كامل الاعضاء تاكد لي انه وخلافا لما قيل في السابق ان جاكلين غالان ومكتبها حصلت على ملخص لهذا التقرير (من المفوضية الاوروبية حول امن المطارات) في حزيران/يونيو". وتعرضت غالان للانتقاد بانها ليست مؤهلة للمنصب منذ توليها مهامها في تشرين الاول/اكتوبر 2014.