الكوارث الطبيعية تسبب 5.8 مليون وفاة واضرارا بكلفة 7 تريليونات دولار خلال 116 عاما

طباعة
أودت الكوارث الطبيعية بحياة أكثر من 8 ملايين شخص في العالم، أي أنها تسببت بما يعادل 50 ألف حالة وفاة في السنة، وبلغت كلفتها 7 ملايين دولار منذ بداية القرن العشرين،بحسب دراسة عرضت خلال اجتماع للاتحاد الأوروبي لعلوم الأرض في فيينا. و60% تقريبا من هذه التكاليف ناجمة عن الفيضانات (38.5 % من الأضرار) والعواصف (20%). ومنذ العام 1900 تسببت الزلازل بحوالى 30% من حالات الوفاة الناجمة عن الكوارث الطبيعية. فقد قضى 60% من الضحايا إثر انهيار مساكنهم. ، كما تسببت الزلازل بـ 26% من الخسائر الاقتصادية المتأتية من الكوارث الطبيعية، في مقابل 1% لحوادث الثوران البركاني. وأحصى المهندس في معهد التكنولوجيا في كارلزروي جيمس دانييل 35 ألف كارثة طبيعية بين العامين 1900 و2015، مشكلا بالتالي أوسع قاعدة بيانات عن هذا الموضوع حتى اليوم. وصرح هذا العالم الأسترالي المتخصص في إدارة المخاطر لوكالة فرانس برس أن "الفيضانات هي السبب الرئيسي" للخسائر الاقتصادية والوفيات (نصفها) على حد سواء. لكن منذ العام 1960 باتت العواصف أكثر ضررا من الفيضانات على الصعيد الاقتصادي، بحسب جيمس دانييل. ومنذ بداية القرن العشرين "بقي عدد الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية ثابتا تقريبا مع انخفاض بسيط". فقد أودت هذه الكوارث بحياة نحو 50 ألف شخص في السنة، لكن دانييل حرص على الإشارة إلى أن عدد سكان العالم ازداد بشكل ملحوظ في هذه الفترة.