البطالة في روسيا ترتفع لأعلى مستوى منذ 3 سنوات

طباعة
ارتفعت نسبة البطالة في روسيا التي كانت متدنية رغم التضخم، إلى 6% الشهر الماضي، وذلك للمرة الاولى منذ ثلاث سنوات في حين يتراجع الاستهلاك. وأعلن مكتب الاحصاء "روستات" أن عدد العاطلين عن العمل وصل إلى 4,6 مليون شخص الشهر الماضي أي بمعدل 6% من الشريحة العاملة مقابل 5,8% في الاشهر الاربعة الماضية. وشهد مطلع العام 2013 هذا المستوى من البطالة وهو ضعيف جدا نظرا إلى التضخم الذي تشهده روسيا للعام الثاني على التوالي بسبب تدني أسعار المحروقات والعقوبات المفروضة من الغرب نتيجة الازمة الاوكرانية. وينسب الخبراء صمود سوق العمل من جهة إلى انخفاض الشريحة العاملة بفعل الازمة الديموغرافية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، ومن جهة اخرى إلى رغبة الشركات في تحاشي عمليات التسريح تحت ضغوط سياسية احيانا، وبالتالي الالتفاف على الازمة من خلال خفض الرواتب. ورغم التضخم الذي يستمر في الارتفاع منذ عامين، فان الرواتب لم ترتفع ما ادى إلى تدني القوة الشرائية للمستهلكين. وتعرب السلطات الروسية عن أملها في عودة النمو قبل نهاية العام لكنها تقر بان ذلك سيكون بطيئا.