توتال الفرنسية تستثمر في قطاع الغاز الصخري في بريطانيا

طباعة
من المنتظر أن تصبح توتال الفرنسية أول شركة نفط عالمية كبرى تستثمر في صناعة الغاز الصخري الوليدة في بريطانيا لتعزز صورة تلك الصناعة في بلد يتيح واحدة من أقوى الفرص الواعدة في أوروبا لتطوير النفط والغاز غير التقليدين. وصرحت مصادر مطلعة إن توتال تعتزم إنفاق 30 مليون جنيه استرليني نحو 50 مليون دولار للحفر بحثا عن الغاز الصخري في لنكولنشاير بوسط بريطانيا، ولم يؤكد متحدث باسم توتال أي تفاصيل لكنه قال إن إعلانا سيصدر لاحقا، بحسب وكالة رويترز. ويعد هذا الاستثمار ضئيلا مقارنة مع الاستثمارات في صناعة النفط وهو أيضا صغير في ضوء عشرات مليارات الدولارات التي تنفقها توتال سنويا. وتظهر الدراسات الجيولوجية أن بريطانيا لديها احتياطيات كبيرة من الغاز الصخري هو ما قد يخفض اعتمادها على واردات الطاقة لكن إجراء المزيد من الحفر أمر ضروري للتأكد من أن المكامن اقتصادية. وتلقي الحكومة البريطانية بثقلها وراء التنقيب عن الغاز الصخري رغم معارضة قوية محلية وبيئية للتكنولوجيا المستخدمة في تطوير الغاز الصخري. وبجانب مجموعة صغيرة من الدول الأخرى من بينها بولندا فإن بريطانيا تعتبر بالون اختبار لآفاق تطوير النفط والغاز غير التقليديين في غرب أوروبا.