المركزي الياباني يبقي سياساته بلا تغيير مخيبا آمال الاسواق

طباعة
قرر مصرف اليابان المركزي ابقاء سياساته النقدية بلا تغيير، مخيبا بذلك الامال والتوقعات الكبيرة للاسواق في مواجهة الانكماش الشديد والاقتصاد المتباطئ. وكان هذا القرار متوقعا بعد صدور احصاءات متواضعة على خلفية تعثر استراتيجية الانعاش "ابينوميكس" التي اطلقها رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي قبل اكثر من ثلاث سنوات. وكان بعض المحللين توقعوا ان يخفض المصرف المركزي نسبة الفائدة السلبية التي تم اعتمادها في اواخر كانون الثاني/الثاني لتشجيع البنوك على اقراض الاسر والشركات بدلا من ابقاء المال في خزائنها. لكن المصرف ابقى الفائدة السلبية عند -0.1 في المئة. وقال المصرف انه مستعد للتحرك "اذا لزم الامر" لبلوغ معدل التضخم المستهدف, اي 2 في المئة. لكن هذا الهدف لا يزال حاليا بعيد المنال الى حد كبير, نتيجة انخفاض اسعار النفط. واشار المصرف المركزي في بيان الى كمية "صادرات اضعف من المتوقع"، وإلى "حذر" رجال الاعمال، معتبرا أن ذلك "يعكس تباطؤ" الاقتصادات الناشئة. وتحدث ايضا عن اثر الهزات الارضية التي ضربت اليابان في الاونة الاخيرة على الانتاج الصناعي، ما تسبب باغلاق موقت لعدد من المصانع.