النفط يهبط للجلسة الثالثة على التوالي بفعل تجدد القلق بشأن تخمة الامدادات

طباعة
هبطت أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي، مواصلة التراجع عن أعلى مستوياتها للعام التي سجلتها الاسبوع الماضي بينما يؤدي تزايد الانتاج إلى تجدد القلق بشان تخمة الامدادات ومع تعافي الدولار الامريكي وضعف أسواق الاسهم. وأظهرت بيانات هذا الاسبوع أن الانتاج من أكبر منتجي النفط في الشرق الاوسط قفز الشهر الماضي أو قد يرتفع بشدة في الاجل القريب. ومن المتوقع صدور تقرير للحكومة الامريكية غدا الاربعاء والذي من المرجح ان يشير الى مستويات قياسية مرتفعة لمخزونات الخام. وسجلت عقود خام القياسي العالمي مزيج برنت لأقرب إستحقاق 44.97 دولار للبرميل عند التسوية منخفضة 86 سنتا أو 1.9% في حين هبطت عقود خام القياس الامريكي غرب تكساس الوسيط 1.13 دولار أو 2.5% لتغلق عند 43.65 دولار للبرميل. وقال العراق إن شحناته النفطية من حقوله الجنوبية بلغت في المتوسط 3.4 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان إرتفاعا من 3.3 مليون برميل يوميا في مارس. وبلغ الانتاج في السعودية أكبر مصدر للخام 10.15 مليون برميل يوميا الشهر الماضي لكن مصادر قالت إنه قد يعود قريبا إلى مستوى شبه قياسي عند 10.50 مليون برميل يوميا. وتزيد إيران أيضا إنتاجها بعد رفع العقوبات الغربية عنها في يناير وضاعفت تقريبا صادراتها لتصل إلى حوالي مليوني برميل يوميا منذ بداية العام. وفي جلسة اليوم ارتفع مؤشر الدولار للمرة الاولى منذ 22 أبريل وهو ما يجعل السلع المقومة بالعملة الامريكية مثل النفط  أقل جاذبية لحائزي اليورو والعملات الاخرى. وهبطت اسواق الاسهم العالمية بفعل بيانات متشائمة لنشاط المصانع في الصين وقطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا والنمو في منطقة اليورو. وبلغت خسائر كل من برنت والخام الامريكي حوالي 3% في جلسة الاثنين مع تضررهها من إقتراب انتاج الخام من دول منظمة اوبك من أعلى ذروة على الاطلاق ومبيعات لجني الارباح في أعقاب قفزة لخام برنت الشهر الماضي بلغت أكثر من 21% رفعت خام القياس العالمي إلى 48.50 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى له في 2016.