النفط يرتفع فوق 45 دولار مع احتمال تراجع الانتاج الكندي

طباعة
ارتفعت اسعار النفط في آسيا اذ تجاوز سعر نفط برنت 45 دولارا للبرميل مع تراجع الانتاج الاميركي في حين تهدد حرائق الغابات المستمرة بخفض الانتاج الكندي. ويواجه رجال الاطفاء صعوبة في السيطرة على الحريق في منطقة انتاج النفط الصخري في ولاية البرتا التي تنتج وتصدر النفط الخام الى الولايات المتحدة وحيث خفضت شركات النفط عملياتها وتم اجلاء الموظفين غير الاساسيين. وفي الوقت نفسه بينت الارقام الرسمية الاميركية تراجع الانتاج الاميركي الاسبوع الماضي باكثر من 100 الف برميل يوميا الى 8.83 ملايين برميل، وهو ادنى مستوى منذ ايلول/سبتمبر 2014. ويأمل المستثمرون في ان يساعد تراجع الانتاج في تخفيف الوفرة في سوق النفط. وقال المحلل لدى "اي جي ماركتس" برنارد أو: "اعتقد ان حرائق كندا هي السبب الرئيسي وراء ارتفاع اسعار النفط اليوم، بالاضافة الى تراجع الانتاج الاميركي". واضاف ان "شركات النفط هناك تقول ان الحرائق قد تخفض طاقة الانتاج باكثر من مليون برميل يوميا". وقال مركز "بي ام آي" للابحاث انه يتوقع ان يواصل انتاج النفط الصخري الاميركي تراجعه على المدى الطويل ما سيسهم في تقليل الوفرة في السوق. وكتب المركز "نعتبر ان التراجع الثابت في انتاج النفط الصخري الاميركي سيعزز بداية اعادة التوازن الى السوق مع عودة الاسعار للتحسن بشكل تدريجي خلال الفصول المقبلة". وادى ارتفاع الانتاج الاميركي والدول النفطية الى وفرة في العرض تسببت في تدهور الاسعار باكثر من 60% بعد ان تجاوزت 100 دولار في منتصف 2014. لكن برنارد أو قال ان السوق مشبعة بالنفط و"من التهور التفكير بانه سيتم التخلص قريبا من الوفرة في العرض".