النفط يصعد مع إنخفاض انتاج كندا بسبب حريق لكن الدولار والمخزونات يقيدان المكاسب

طباعة
صعدت أسعار النفط مع قلق المستثمرين من نقص الإمدادات في المدى القصير بعد حريق غابات ضخم بالقرب من منطقة الرمال النفطية في كندا وتصاعد التوترات في ليبيا لكن تعافي الدولار وزيادة كبيرة في مخزونات الخام الامريكية قيدت المكاسب. وقفزت عقود الخام في وقت سابق من الجلسة 5% قبل أن تتراجع عن معظم مكاسبها مع صعود مؤشر الدولار 0.6% في أكبر زيادة في ثلاثة أسابيع وهو ما يجعل السلع المقومة بالعملة الامريكية مثل النفط أعلى تكلفة على حائزي اليورو والعملات الاخرى. وعزا متعاملون أيضا تراجع النفط عن مكاسبه إلى تقرير لشركة جينسكيب لمعلومات السوق أشار إلى زيادة قدرها 1.35 مليون برميل في مخزونات الخام في مركز تسليم العقود الامريكية في كاشينج بولاية أوكلاهوما في الاسبوع المنتهي في الثالث من مايو/ ايار. وجاء تقرير جينسكيب في أعقاب بيانات حكومية أمريكية أظهرت إرتفاع مخزونات الخام في الولايات المتحدة الاسبوع الماضي إلى مستوى قياسي جديد فوق 543 مليون برميل. وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 39 سنتا أو 0.9% إلى 45.01 دولار للبرميل. وصعدت عقود الخام الامريكي 54 سنتا أو 1.2% لتسجل عند التسوية 44.32 دولار للبرميل. وفي وقت سابق هذا الاسبوع فقد النفط قوته الدافعة الصعودية التي لم تنكسر تقريبا منذ مكاسبه في أبريل /نيسان التي بلغت أكثر من 20% والتي أعطت برنت أفضل زيادة شهرية في سبع سنوات. وفي جلستي الاثنين والثلاثاء هبطت أسعار الخام 6% مع قيام منتجين رئيسيين داخل أوبك وخارجها بضخ الخام عند أو قرب مستويات قياسية مرتفعة. وتنتظر الاسواق تقرير الوظائف في الولايات المتحدة لشهر أبريل / نيسان والذي سيصدر غدا الجمعة للاسترشاد به على إحتمالات زيادة لمعدلات الفائدة الامريكية بحلول يونيو/ حزيران وهو ما شأنه أن يعطي مزيدا من الدعم للدولار.