الجشي: الصناعيون السعوديون يعقدون الآمال على وزارتهم الجديدة

طباعة
أكد عدد من المختصين والعاملين في قطاع الصناعة السعودي أن القطاع أصبح خيارًا إستراتيجيًا للمملكة التي باتت أكثر تركيزًا على إعادة هيكلة الاقتصاد، والحد من الاعتماد على إيرادات. مشيرين إلى أن هدف توطين الصناعة يمكن تحقيقه من خلال الإستراتيجيات المُحكمة، وخطط العمل الطموحة، خاصة مع توافر الإمكانات المالية، والبشرية، والتنموية، الضامنة لتحقيق النجاح. لافتين إلى أهمية توافر بعض العوامل التي ستساعد على ذلك ومنها توفر الأراضي الصناعية، والقروض طويلة الأجل، والإعفاءات الجمركية، متوقعين في حال توفر ذلك أن تنافس الصناعات الوطنية مثيلاتها العالمية. من جهته قال رئيس مجلس إدارة شركة الغاز والتصنيع الأهلية سلمان الجشي ان السعودية لديها أكثر من 35 منطقة صناعية مجهزة بالكامل في مختلف مناطق المملكة. وأكد الجشي ان الصناعيين في السعودية كانو يفتقدون الى الرجوع الى وزارة او هيئة تختص بجميع هذه الامور، ولكن الان أصبح لهم مرجعية واحدة على حد قوله وهي وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية التي تم الاعلان عنها في التشكيل الوزاري الجديد في السعودية، مضيفا ان الوزارة المذكورة سيكون لديها كافة الصلاحيات لتسهيل هذه الامور على المعنيين في المجال الصناعي.