مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية يعتمد تمويلات بقيمة 176 مليون دولار أمريكي

طباعة
بدأت أعمال الدورة 312 لمجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية في مدينة "جاكرتا" بالجمهورية الإندونيسية في الخامس عشر من مايو الجاري برئاسة رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور/أحمد محمد علي. ويأتي انعقاد هذا الاجتماع لمجلس المديرين التنفيذيين قبيل بدء أعمال الاجتماع السنوي الحادي والأربعين لمجلس محافظي البنك المقرر عقده على مستوى وزراء المالية والاقتصاد في الدول الأعضاء، البالغ عددها (56) دولة، خلال الفترة من  14- 19مايو 2016 بالعاصمة جاكرتا، تلبية لدعوة من حكومة الجمهورية الإندونيسية. وفي بداية الاجتماع توجه رئيس مجموعة البنك بالشكر والتقدير للجمهورية الإندونيسية لاستضافتهم الاجتماع السنوي الحادي والأربعين لمجلس محافظي البنك، والفعاليات المصاحبة له، منوها بهذه المناسبة بعلاقات التعاون الوثيقة التي تربط الجمهورية الإندونيسية بالبنك الإسلامي للتنمية، باعتبارها دولة مؤسسة للبنك. وتضمنت التمويلات المعتمدة خلال هذا الاجتماع، المساهمة في تمويل عدد من المشاريع الهامة بمبلغ إجمالي 176 مليون دولار أمريكي، ففي قطاع السكك الحديدية، أقر المجلس المساهمة بمبلغ 101 مليون دولار أمريكي في مشروع خط السكة الحديدية الفائق السرعة الذي يربط بين طنجة والدار البيضاء في المملكة المغربية. وفي قطاع التدريب المهني وافق المجلس على تقديم تمويل بمبلغ 45 مليون دولار أمريكي للمساهمة في مشروع دعم التعليم التقني والتدريب المهني في جمهورية أوغندا، كما وافق المجلس على تقديم تمويل بمبلغ 29 مليون دولار أمريكي للمساهمة في مشروع "سوم" للتنمية الزراعية في بوركينا فاسو. أولاً :- المشاريع الإنمائية: المملكة المغربية : تقديم تمويل بمبلغ 101.5 مليون دولار أمريكي، للمساهمة في مشروع خط السكة الحديدية الفائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على حركة السفر على خط طنجة – القنيطرة – الرباط – الدار البيضاء. جمهورية أوغندا : تقديم تمويل بمبلغ 45 مليون دولار أمريكي، للمساهمة في مشروع تطوير التعليم التقني والمهني والتدريب وتحويله إلى نظام شامل لتنمية المهارات من أجل التوظيف وتحسين الإنتاجية والنمو. بوركينا فاسو : تقديم تمويل بمبلغ 29.5 مليون دولار أمريكي للمساهمة في مشروع "سوم" للتنمية الزراعية، ويهدف المشروع إلى المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لبوركينافاسو، والحد من الفقر، ومن شأن المشروع المساعدة في زيادة دخل سكان منطقة المشروع التي يقطنها نحو (200) ألف نسمة. ثانياً :- منح ومعونات من صندوق الوقف التابع للبنك : تقديم منحة بمبلغ 200 ألف دولار أمريكي، للمساهمة في إنشاء مركز ثقافي إسلامي وللتدريب المهني مكون من طابقين في مدينة سانت جونز عاصمة جزر أنتيغوا وباربودا، ويهدف المشروع لتوفير المرافق اللازمة لتدريب النساء بحيث يصبحن مؤهلات للحصول على فرص العمل المناسبة لخدمة المجتمع الذي يعشن فيه، وتستفيد من المشروع نحو (200) إمرأة، كما يقوم المركز بتقديم دورات في الدراسات الإسلامية لمن يرغب. تقديم منحة بمبلغ 200 ألف دولار أمريكي، للمشاركة في شراء مبان للمدرسة الداخلية بمدينة مينا هندهولم لتحسين فرص التعليم الثانوي لطلبة المدرسة البالغ عددهم حاليا (80) طالبا، وتلبية الطلب المتزايد للانضمامم للمدرسة، بحيث تصبح المدرسة قادرة على استيعاب (400) طالب.