الأسواق العربية تتراجع مع ضعف النفط والقلق بشأن الفائدة الأمريكية

طباعة
فقدت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط قوتها الدافعة لتتراجع في اخر جلسات الاسبوع الماضي، بعد هبوط أسعار النفط والأسهم العالمية بفعل تكهنات بأن الولايات المتحدة ربما ترفع معدلات الفائدة في يونيو. وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6% مع هبوط الأسهم بشكل عام حيث فاقت الأسهم الخاسرة الاسهم الرابحة بواقع 126 إلى 27. وتراجع سهم التعدين العربية السعودية "معادن" 2.2 في المئة. وارتفع السهم لعدة أسابيع أملا في أن تستفيد الشركة من التأكيد على تطوير قطاع التعدين في خطة الإصلاح الاقتصادي للمملكة. وتضرر قطاع البتروكيماويات أيضا من مبيعات لجني الأرباح مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" 1.2 بالمئة. لكن سهم فواز عبد العزيز الحكير لمتاجر التجزئة قفز 7.3% في أكثف تداول منذ مايو 2009. وكان السهم شهد تراجعا نظرا لتقلص الإنفاق الاستهلاكي السعودي جراء هبوط أسعار النفط. الإمارات انخفض مؤشر سوق دبي 1.7% إلى 3230 نقطة مع هبوط أسهم القطاع العقاري الذي قد يتضرر من رفع معدلات الفائدة. وتراجع سهم إعمار العقارية 2.5%. وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.8% مع تراجع الأسهم القيادية. وانخفض سهم بنك الخليج الأول 3.3%. قطر وفي الدوحة، هبط المؤشر الرئيسي للبورصة 2% مع انخفاض سهم أريد للاتصالات ثلاثة في المئة. الكويت وفي الكويت هبط المؤشر السعري بنسبة 0.73% ليخسر 39 نقطة إلى مستويات 5324 نقطة. مصر وفي القاهرة، انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.8% في موجة بيع واسعة. وهبط سهم المصرية للمنتجعات السياحية 3.4 بالمئة بعد اختفاء طائرة لمصر للطيران قادمة من باريس إلى القاهرة تقل 66 راكبا من شاشات الرادار فوق البحر المتوسط. وتراجع سهم جلوبال تليكوم الذي يفضله المستثمرون الأجانب 3.8 في المئة.