الذهب يرتفع لكنه يتجه لتكبد أكبر خسارة أسبوعية في شهرين

طباعة
ارتفع الذهب بعد تكبده خسائر على مدى يومين لكنه يظل متجها لتسجيل أكبر هبوط أسبوعي له في نحو شهرين مع تنامي التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية الشهر المقبل. وتراجع الدولار من أعلى مستوى له في نحو شهرين أمام سلة من العملات لكنه يتجه لتحقيق ثالث مكاسبه الأسبوعية بما يواصل الضغط على الذهب. وقبل افتتاح بورصة وول ستريت، ارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1255.06 دولار للأونصة، بينما زاد سعره في العقود الأمريكية الآجلة تسليم يونيو 1.60 دولار إلى 1256.40 دولار للأونصة. وهبط سعر المعدن الأصفر في المعاملات الفورية 1.5% منذ بداية الأسبوع متجها لتكبد ثالث خسائره الأسبوعية على التوالي. وأعلن رئيس بنك نيويورك الاحتياطي الاتحادي وليام دادلي أن هناك شعورا قويا بين مسؤولي الفدرالي بأن الأسواق تهون من احتمال تشديد السياسة النقدية. جاءت تصريحات دادلي بعد يوم من نشر محضر اجتماع المركزي في أبريل والذي كشف عن أن معظم صناع السياسات يشعرون بأن رفع الفائدة قد يكون مناسبا الشهر المقبل. ويتأثر الذهب كثيرا برفع نسب الفائدة الذي يزيد من تكلفة الفرص البديلة الضائعة على حائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا. وصعد الذهب 18% منذ بداية العام الحالي مع مراهنة المستثمرين على أن مجلس الاحتياطي سيرجئ الزيادات الجديدة لأسعار الفائدة. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى زادت الفضة 0.4^ إلى 16.53 دولار للأونصة وارتفع البلاتين 1.1% إلى 1020.40 دولار للأونصة في حين صعد البلاديوم 0.9% إلى 559.32 دولار للأونصة. ويتجه البلاديوم لتكبد أكبر خسائره الأسبوعية بهبوطه 4.7%.