مصر تسعى لزيادة انتاج الغاز إلى 6 مليارات قدم مكعبة يوميا بنهاية 2019

طباعة
أكد وزير البترول المصري طارق الملا على إن مصر تعكف حاليا على تنفيذ 12 مشروعا لتنمية حقول الغاز الطبيعي باستثمارات تبلغ نحو 33 مليار دولار تستهدف من خلالها زيادة انتاج الغاز إلى ما بين 5.5 مليار و6 مليارات قدم مكعبة يوميا بنهاية 2019. وقال الوزير في كلمة بمناسبة افتتاح توسعات مجمع موبكو للأسمدة في دمياط: "يجري حاليا تنفيذ 12 مشروعا لتنمية حقول الغاز باستثمارات حوالى 33 مليار دولار بمعدل إنتاج يتزايد تدريجيا ليصل بنهاية عام 2019 إلى ما بين 5.5 مليار و6 مليارات قدم مكعبة يوميا من الغاز و20 ألف برميل مكثفات يوميا." وتعتمد مصر بكثافة على الغاز في تشغيل محطات توليد الكهرباء التي تستخدمها المنازل والمصانع. ويبلغ انتاج البلاد حاليا من الغاز الطبيعي نحو 3.9 مليار قدم مكعبة يوميا. وأوضح الوزير أن من بين أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعي الجاري تنفيذها هي حقل ظُهر وحقل شمال الإسكندرية بالبحر المتوسط وحقل نورس بدلتا النيل وذلك باستثمارات قدرها 27.2 مليار دولار وبإجمالى معدلات إنتاج متوقعة 4.6 مليار قدم مكعب يوميا بنهاية 2019. وأشار الملا إلى أن الوزارة تعمل أيضا على تطوير وتوسعة المصافي في البلاد لتعزيز طاقة التكرير إلى 41 مليون طن بزيادة نسبتها 10% وتنفيذ تسعة مشروعات جارية ومخططة باستثمارات حوالى 8.2 مليار دولار. وقال إن مصر تستهدف استئجار مركب تغييز "معالجة الغاز المسال" ثالثة تصل في الربع الثاني من عام 2017. ولم تطرح مصر بعد مناقصة مركب "التغييز" الثالثة التي كان من المنتظر وصولها بنهاية 2016 أو بداية 2017. وتستهدف مركب التغييز الثالثة تغطية باقي احتياجات قطاعي الصناعة والكهرباء في مصر. وكانت ثاني مركب تستأجرها مصر لمعالجة الغاز المسال وصلت إلى البلاد في نهاية سبتمبر / أيلول الماضي وذلك بعد وصول المركب الأولى في أبريل / نيسان. وقال الملا: "بوصول محطة التغييز الثالثة سيصل إجمالي واردات مصر من الغاز المسال إلى ملياري قدم مكعبة يوميا." وتستورد مصر حاليا ما بين مليار و 1.1 مليار قدم مكعبة يوميا من الغاز المسال بتكلفة بين 250 مليونا و300 مليون دولار.