الطلب على الكهرباء في السعودية يتطلب استثمارات بـ 50 مليار ريال سنويا

طباعة
عقد مجلس إدارة هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج في السعودية اجتماعاً في مقر الهيئة في الرياض واستعرض التحديات المالية لصناعة الكهرباء في السعودية، والحلول المستدامة لدعم المنافسة ورفع الكفاءة؛ في ظل الطفرة الاقتصادية التي تشهدها المملكة والتي رافقها ارتفاع في الطلب على الكهرباء. وحسب ما افادت صحيفة الاقتصادية ،تظهر المعلومات الإحصائية، أن المعدل السنوي لنمو الطلب على الكهرباء في السعودية يصل إلى 8 في المائة سنوياً، وهذا النمو العالي يتطلب استثمارات رأسمالية عالية تصل إلى 50 مليار ريال سنوياً. ووفقا لرؤية مجلس إدارة الهيئة؛ تبرز التحديات التي تواجه صناعة الكهرباء في المملكة في نوعين رئيسيين: تحديات هيكلية، وأخرى مالية؛ ما يستدعي إيجاد حلول لكلا الجانبين للوصول بصناعة الكهرباء إلى وضع مستدام، يتيح تأمين إمدادات وفيرة وآمنة وعالية الجودة، وبأسعار اقتصادية مناسبة. ويشمل هذا تحديث خطة هيكلة صناعة الكهرباء، وتكوين بعض الكيانات المذكورة في الخطة كالمشتري الرئيس، وإجراء بعض التعديلات التنظيمية أو الإجرائية، لتسهيل الانتقال التدريجي إلى السوق.