تصفية بنك سويسري اثر تورطه بفضيحة فساد ماليزية

طباعة
أمرت هيئة مراقبة الاسواق في سويسرا بتصفية "بنك سفيزيرا ايطاليانا" ضمن مهلة سنة إثر تورطه في فضيحة فساد تطال صندوق MDB1 السيادي الماليزي، موافقة على شرائه من قبل مجموعة EFG العالمية لادارة الاصول في زوريخ. ونددت الهيئة في بيان بـ "التصرف الخاطئ والخطير" للبنك في قضية فساد في ماليزيا. واضاف البيان: "تسمح الهيئة بقيام  EFG International بشراء البنك شرط إدماجه كليا ومن ثم حله في غضون 12 شهرا". كما قررت الهيئة "ضمن خطوات اخرى مصادرة ارباح حجمها 95 مليون فرنك سويسري (86 مليون يورو). واشارت الهيئة الى بدء اجراءات ضد اثنين من المسؤولين السابقين في البنك، معتبرة أنّ المصرف "ارتكب مخالفة خطيرة للتدابير المتعلقة بغسل الاموال (...) ضمن الاعمال والتحويلات المتعلقة بقضية الفساد في صندوق MDB1 السيادي الماليزي". ولفتت هيئة مراقبة الاسواق في سويسرا الى أنّه "في حالة صندوقMDB1 قام البنك خلال عدة سنوات بالعديد من التحويلات المهمة لاغراض غير شفافة لم يوضح ظروفها رغم وجود ادلة واضحة". ومطلع 2016 أعلنت مجموعة EFG المالية لادارة الاصول عن شراء البنك ومقره في جنوب سويسرا بملبغ 1.33 مليار فرنك (1,19 مليار يورو). وكان البنك مملوكا سابقا من قبل بنك بي تي جي باكتوال البرازيلي الذي حكم على مديره اندريه استيفيس بالسجن في البرازيل اواخر 2015 لتورطه في فضيحة فساد واسعة في شركة بتروبراس للنفط. وإثر قرار الهيئة كشفت مجموعة EFG  أنّ العقوبات التي تمّ فرضها على البنك سيتم خصمها من قيمة الصفقة.