الغلاء يجتاح فنزويلا.. وصندوق النقد يتوقع ارتفاع التضخم إلى 700%

طباعة
ارتفعت اسعار دقيق الذرة عشر مرات والدجاج 13 مرة في فنزويلا الدولة النفطية الغارقة في الفوضى السياسية والاقتصادية. ونجحت حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولا مادور في الحفاظ على سعر دقيق الذرة الذي يشكل مادة غذائية اساسية عند 19 بوليفار للكيلوغرام الواحد على مدى 15 شهرا. ولكن منذ يوم الاثنين ارتفع سعره الى 190 بوليفار او 19 دولارا وفق سعر الصرف المخصص لاستيراد المواد الاساسية كالاغذية والأدوية. وتتحكم الحكومة باسعار السلع الغذائية مثل دقيق الذرة المستخدم في اعداد الفطائر المحلية التي تضاهي الخبز في بلدان اخرى، لكن البلاد تعاني اليوم من اعلى نسبة تضخم في العالم. وبات من الصعب العثور على الدقيق في المتاجر ومنذ اشهر تطالب جمعية مصانع الدقيق بمراجعة سعر البيع معتبرة انه لم يعد يغطي كلفة الانتاج. واعلنت هيئة تصحيح الاسعار التي تشرف على القطاع هذا الاسبوع ان سعر كيلوغرام الدجاج المجمد منذ فبراير 2015 ارتفع من 65 الى 850 بوليفار او 85 دولارا. وقالت شركة "كوكا كولا" الاميركية انها اوقفت قسما كبيرا من انتاجها في فنزويلا بسبب نقص السكر لتكون بذلك اخر شركة كبيرة تقع ضحية نقص المواد الغذاية بعد كرافت هاينز. وتعاني فنزويلا من الهبوط الحاد في اسعار النفط ومن ازمة سياسية كبيرة مع سعي المعارضة التي تشغل غالبية مقاعد البرلمان الى تنظيم استفتاء لعزل الرئيس مادورو. وفي 2015، انخفض اجمالي الناتج المحلي في فنزويلا بمعدل 5.7% ويتوقع ان يتراجع 8% هذه السنة وفق صندوق النقد الدولي في حين بلغ التضخم 180% في 2015 وفق البنك المركزي. ويتوقع صندوق النقد الدولي ان يصل التضخم الى 700% في 2016.