عجلان العجلان يتصدر إنتخابات غرفة الرياض وعدد المقترعين فاق 10 آلاف

طباعة
تصدر عجلان العجلان إنتخابات مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض في دورتها السابعة عشرة بفوزه بـ 910 أصوات عن فئة التجار، بحسب النتائج التي أعلنتها لجنة الاشراف على انتخابات، كما فاز عن الفئة نفسها عَبَد الله فهد العجلان 728 صوتا، وعلي العثيم 681 صوتا، وعائض الوبري 526 صوتا، وسعود النفيعي 396 صوتا، ومنصور الشثري 380 صوتا. أما في فئة الصناع، فقد فاز سعد محمد العجلان 719 صوتا، وخالد الجريسي 664 صوتا، ومحمد الحمادي 592 صوتا، وراكان أبونيان 432 صوتا، وأحمد سليمان الراجحي بـ 408 أصوات، وأسامة الزامل 395 صوتا. فيما لم يحصل 4 مرشحين وهم عبد الله المغلوث وناصر الرشيد وأسامة الشيباني ورشيد العوين على أي من أصوات الناخبين. وفاق عدد المشاركين في الانتخابات التي أجريت على مدى ثلاثة أيام جميع التوقعات، مسجلا رقما قياسيا في أعداد الحضور حيث وصل عدد الناخبين الى  10414 شخص، وهو أمر رده المراقبون الى تأثير قنوات التواصل الاجتماعي، التي فتحت خطوطا لبعض المرشحين في جذب الناخبين. وتأتي انتخابات غرفة الرياض في وقت شهدت فيه الغرفة أكبر تغير هيكلي وإداري منذ نشأتها، شملت هذه التغيرات تطويرا شاملا لخدمات الغرفة وفروعها، وجاءت هذه التغيرات على مستوى البيئة الخدمية وتطوير أساليب العمل وتسخير التقنية لذلك. وإعتبر ورئيس مجلس الغرفة عبد الرحمن الجريسي أن الأرقام المتزايدة لقطاع الأعمال والزيادة المطردة في قطاعات الأعمال تعد حملاً ثقيلاً إلا أن الغرفة انسجمت معه باقتدار، عبر جملة من التطورات المرافقة والمسايرة والمواكبة والتي سعت لها لتزايد حجم القطاعات مما يعطي الغرفة هماً مضاعفاً إلا أنه مع كل تزايد في الأعمال يوما بعد يوم نرى الغرفة تعيش مواءمة راقية وتطور دائم وسعي لمواكبة أفضل ما وصلت إليه أعمال وتكنولوجية التعامل مع تحركات وتطورات الأعمال. أما المرشح عبد العزيز العجلان فرأى أن وقائع الانتخابات تحاكي أرقى ما وصلت إليه فنون وتقنية التعامل مع الانتخابات حول العالم، معتبراً المشاركين من المرشحين هم نخبة من رجال الأعمال القادرين على تقديم إضافة تسجل لصالح قطاع الأعمال ككل.