بنك الخليج الأول يغلق إصداره من سندات 'الكنغرو' البالغة قيمتها 250 مليون دولار أسترالي

طباعة
أعلن بنك الخليج الأول، عن إغلاق إصداره من السندات والبالغة قيمتها 250 مليون دولار أسترالي (228.35 مليون دولار أمريكي) والتي تستحق عام 2019. ويعتبر هذا الإصدار الأول ضمن برنامج البنك لسندات الكنغرو متوسطة الأجل البالغة قيمتها ملياري دولار أسترالي، حيث انطلق الاكتتاب على هذه السندات في الرابع والعشرين من شهر مارس الماضي وانتهى في اليوم نفسه. وبلغ السعر النهائي لهذه السندات 155 نقطة أساس فوق متوسط أسعار مقايضة الفائدة. وتحظى هذه السندات بتصنيف طويل الأجل "+ A" من فيتش "A2" من موديز، عند معدل عائد ثابت يبلغ 5% سنوياً. وقد شهدت هذه السندات إقبالاً كبيراً من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، حيث بلغ الاكتتاب عليها 375 مليون دولار استرالي. وتَوزع المستثمرون على عدد من المناطق في العالم، حيث بلغت نسبتهم النهائية 41% من أستراليا، 31% من آسيا و29% من أوروبا. أما على الصعيد القطاعي، فقد شكلت صناديق التمويل والمؤسسات الاستثمارية نسبة 55% من المكتتبين، في حين بلغت نسبة المستثمرين من البنوك نسبة 28% والخدمات المصرفية الخاصة 16%. وتعليقاً على هذه الصفقة، قال أندريه الصايغ، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الأول: "حقق أول إصداراتنا من السندات في السوق الأسترالية نجاحاً كبيراً، حيث أسعدنا الاقبال والاهتمام الكبيرين اللذان لقيهما هذا الإصدار من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي يثبت صوابية خياراتنا بدخول هذه السوق الجديدة ويتكامل مع استراتيجيتنا الهادفة إلى التوسع على الصعيد العالمي وتنويع مصادر التمويل لدينا. كما أننا فخورون جداً بالحصول على التسعير الأكثر انخفاضاً في تاريخ إصداراتنا العامة من الأوراق المالية". وكان البنك قد كلف مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية، بنك إتش إس بي سي وشركة نومورا القابضة لترتيب هذا الإصدار الذي ستستخدم عائداته في تمويل عمليات البنك. يذكر أن بنك الخليج الأول أصدر في نوفمبر 2013 ضمن برنامجه لسندات اليورو متوسطة الأجل، سندات بقيمة 500 مليون دولار تُستحق بعد خمس سنوات في يناير (2019). وحظيت هذه السندات بإقبال من المستثمرين من مختلف انحاء العالم، حيث بلغ الاكتتاب عليها 1.4 مليار دولار أمريكي. كما بلغ السعر النهائي لهذه السندات 180 نقطة أساس فوق متوسط أسعار مقايضة الفائدة. وحظيت السندات البالغة قيمتها 650 مليون دولار أمريكي التي تستحق بعد خمس سنوات والتي أصدرها البنك في أكتوبر 2012 ضمن برنامجه لسندات اليورو متوسطة الأجل، بإقبال كبير من قبل المستثمرين حيث تمت تغطية الاكتتاب عليها بأكثر من 2.7 مليار دولار أمريكي. كذلك قام بنك الخليج الأول بإصدارين ناجحين للصكوك بقيمة 650 مليون دولار أمريكي في يوليو 2011 و500 مليون دولار في يناير 2012، حيث حقق كلاهما تغطية بعدة أضعاف.