أداء متباين للمؤشرات المصرية وسط تدني مستويات السيولة

طباعة
تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية في ختام تعاملات الاحد وسط عمليات بيع من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار العربية قابلها عمليات شراء من قبل المستثمرين الأفراد المحليين والأجنبية. وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 2.7 مليار جنيه لينهي التعاملات عند مستوى 401.1 مليار جنيه وسط تعاملات بلغت نحو 376.6 مليون جنيه. وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي إكس 30" بنسبة 0.6% ليبلغ مستوى 7486 نقطة، كما نزل مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقا بنحو 0.14 % ليبلغ مستوى 783 نقطة. وفي المقابل ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنحو 0.14% ليبلغ مستوى 374 نقطة. من جهته قال عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للأوراق المالية محمد رضا ان السوق المصري يتحرك بنطاق عرضي ما بين 7300 و 7700 نقطة لغياب المحفزات. مضيفا ان مستويات السيولة المتداولة داخل السوق ستشهد تراجعا كبيرا مما سيجعل المؤشرات تستمر في تحركاتها العرضية.