الاقتصاد الفرنسي ينمو 0.6% في الربع الأول

طباعة
حقق اجمالي الناتج المحلي الفرنسي نموا بنسبة 0.6% في الربع الأول من السنة، بدلا من 0.5%، متخطيا التوقعات بحسب تقديرات ثانية نشرها المعهد الوطني للاحصاءات "اينسي". وأعلن المعهد في بيان أن مرد هذا النمو بـ 0.2 نقطة الذي فاق الفصل الاخير من العام 2015 (0.4%)، ارتفاع استهلاك الاسر الذي وصل الى اعلى مستوياته وايضا التحسن الكبير في الاستثمارات. وفي التفاصيل فان انتاج السلع والخدمات استمر في التحسن بوتيرة مستقرة في الفصل الاول من العام مسجلا ارتفاعا بـ 0.7% بعد 0.6% في الفصل السابق. وكان انفاق الاسر الاستهلاكي الذي يشكل تقليديا محرك النمو في هذا البلد، ارتفع بـ 1% بعد ان شهد ركودا (+0.0%) في الفصل الاخير من العام 2015 الذي شهد اعتداءات باريس. والنبأ السار الاخر للاقتصاد الفرنسي هو تسارع الاستثمارات وفق المعهد والتي سجلت ارتفاعا جديدا (+1.6% بعد +1.2% نهاية 2015). اما التجارة الخارجية فقد اثرت مجددا على النشاط لكن اقل من الفصل الرابع اذ ان الصادرات سجلت ركودا (بعد ان زادت بـ 0,8%) في حين شهدت الواردات تباطؤا الى حد كبير (+0,6% بعد +2,5%). وهذا الرقم يتمم سلسلة انباء سارة اقتصادية اعلن عنها في الاسابيع الاخيرة خصوصا لناحية البطالة التي تراجعت في اذار/مارس ونيسان/ابريل ليبلغ عدد العاطلين عن العمل 3.51 مليونا في العاصمة. وتراهن الحكومة هذا العام على نمو بـ 1.5% لاجمالي الناتج الداخلي ودعم صندوق النقد الدولي مؤخرا هذه التوقعات بعدما كان يعتبرها قبلا متفائلة.