الشهيدي: القطاع الصحي المصري سيكون قطاعا جاذبا للاستثمارات الخارجية في المستقبل القريب

طباعة
تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية في ختام تعاملات الاثنين وسط عمليات بيع من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار العربية والأجنبية قابلها عمليات شراء من قبل المستثمرين الأفراد المحليين. وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 300 مليون جنيه لينهي التعاملات عند مستوى 401.4 مليار جنيه وسط تعاملات بلغت نحو 382.5 مليون جنيه. وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي إكس 30" بنسبة 0.44% ليبلغ مستوى 7452 نقطة، فيما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنحو 0.19% ليبلغ مستوى 374 كما ارتفع مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقا بنحو 0.20% ليبلغ مستوى 785 نقطة. من جهة اخرى، تستهدف الحكومة المصرية زيادة الاستثمارات المنفذة في القطاع الصحي الى 12.6 مليار جنيه خلال العام المالي المقبل بزيادة تقدر بنحو 16.7% عن العام الحالي. حيث تعول الحكومة المصرية على القطاع الخاص والهيئات الاقتصادية على تنفيذ 43% من الاستثمارات المستهدفة  فيما ستتولى الحكومة المصرية تنفيذ استثمارات بقيمة تصل الى  7.3  مليار جنيه بحيث ستتولى الخزانة العامة للدولة تنفيذ 81% من هذه المشاريع. وفي سياق متصل، قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة هورايزون لتداول الأوراق المالية الدكتور معتصم الشهيدي ان القطاع الصحي سيكون قطاعا جاذبا للاستثمارات الخارجية، مضيفا ان الاستثمارات في القطاع الصحي هي استثمارات محدودة جدا ولا تفي بمتطلبات السوق المصري.