1.5 تريليون ريال تحويلات الأجانب في السعودية خلال 22 عاما

طباعة
سجلت تحويلات الأجانب إلى خارج المملكة العربية السعودية تراجعاً بنسبة 8.3% على أساس شهري لتبلغ نحو 11.9 مليار ريال خلال شهر أبريل من العام الجاري، مقارنة بـ 13 مليار ريال في الشهر نفسه من العام الماضي، متراجعة بقيمة 1.1 مليار ريال خلال شهر. وبحسب صحيفة "الاقتصادية"، فإن تحويلات الأجانب خلال شهر أبريل من العام الجاري هي الأدنى منذ أكتوبر 2014 عندما بلغت 10.8 مليار ريال، أي أنها الأدنى خلال 18 شهراً. وقد سجلت تحويلات الأجانب تراجعاً أيضاً خلال أبريل 2016 بنسبة 12% على أساس سنوي، من 13.5 مليار ريال خلال أبريل 2015، متراجعة بقيمة 1.6 مليار ريال. وخلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري بلغت تحويلات المقيمين الأجانب في المملكة 49.5 مليار ريال مقابل 51.6 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي، بتراجع نسبته 4% أو 2.1 مليار ريال.   وذكرت الصحيفة أن عدد الأجانب في القطاع الخاص فقط يبلغ 8.7 مليون موظف حالياً، مقابل 720 ألف عمالة منزلية، ونحو 72 ألف يعملون في القطاع الحكومي السعودي بإجمالي 9.4 مليون أجنبي. وبقياس هذه الأرقام، يبلغ متوسط التحويل الشهري للموظف الأجنبي خلال أبريل 2016 نحو 1263 ريالاً سعودياً. إلى ذلك، ارتفع عدد السكان في السعودية إلى نحو 31.52 مليون نسمة بنهاية عام 2015، بنسبة نمو 2.4% عن عام 2014، حيث كان يبلغ 30.77 مليون نسمة، ليرتفع عدد السكان بنحو 751 ألف نسمة، بحسب بيانات لمصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات السعودية. ويشكّل السعوديون ثلثي عدد السكان بنسبة 67% بما يعادل نحو 21.1 مليون نسمة، فيما شكل الوافدون ثلث السكان بنسبة 33% بما يعادل 10.4 مليون نسمة. وبحسب هذه الإحصاءات، فإن نصيب المقيم في السعودية يكون نحو 1142 ريالاً من هذه التحويلات في شهر أبريل 2016. وارتفع نصيب الأجنبي من هذه التحويلات خلال العام الماضي 2015 إلى 156.9 مليار ريال، مسجلاً زيادة نسبتها 2.3% بما يعادل 3.6 مليار ريال عن مستوياتها في عام 2014 والبالغة 153.3 مليار ريال، وتُعد تحويلات الوافدين خلال 2015 الأعلى سنوياً على الإطلاق. وتشير الاحصاءات المنشورة الى أنّ الأجانب حوّلوا الى خارج السعودية 1.5 تريليون ريال في 22 عاماً.