عمليات الدفع الإلكتروني في المنطقة العربية تصل الى 69 مليار دولار عام 2020

طباعة
تشير التوقعات الى ارتفاع عمليات الدفع إلكترونيا في المنطقة العربية لتصل إلى 69 مليار دولار في السنة عام 2020، أي نحو 3 أضعاف المستويات الحالية تقريبا وفقا لتقرير أصدرته شركة بيفورت PAYFORT حول "مؤشرات صناعة المدفوعات الإلكترونية في العالم العربي لعام 2016". وحسب التقرير فقد شهدت الأسواق العربية ال7 الرئيسية في هذا المجال نمو عمليات الدفع إلكترونيا بنسبة 23% خلال عام 2015، وذلك بفضل النمو الذي حققه السوق السعودي بنسبة 40% والسوق بدولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 24%. ويركز التقرير على رصد نمو عمليات الدفع الإلكتروني والتطورات المرتقبة، في الأسواق العربية السبع الرئيسية في هذا المجال -والتي تتواجد بها جميعا شركة بيفورت- وهي مصر ودولة الإمارات والسعودية والكويت ولبنان والأردن وقطر، وخاصة حول القطاعات التجارية الأربع التي تشهد أعلى معدلات الدفع إلكترونيا، وهي "حجز تذاكر الطيران" و"السياحة" و"التجارة الإلكترونية أو التسوق الإلكتروني" و"صناعة الترفيه والمؤتمرات والمعارض والفعاليات". ويؤكد تقرير هذا العام أن العالم العربي قد شهد في عام 2015 نموا قويا في عمليات التسوق الإلكتروني، بقطاعات تجارية وخدمية مختلفة، وذلك بالمقارنة مع العام السابق، حيث شهد قطاع "حجز تذاكر الطيران" نموا نسبته 18% و"السياحة" 39% و"التجارة الإلكترونية" 31% و"صناعة الترفيه 34%، وقد قادت أكبر أسواق المنطقة وهي مصر والسعودية والإمارات عملية النمو في المنطقة سواء من حيث عدد عمليات الدفع الإلكتروني، ومعدل النمو السنوي، وذلك باستثناء قطاع الترفيه في الإمارات الذي سجل طفرة نمو في عدد عمليات الدفع الإلكتروني عام 2015، أكبر بنحو 10 مرات تقريبا بالمقارنة مع مثيله لدى أقرب الدول في الترتيب. وقد واصل معدل العمليات المقبولة في مجال الدفع الإلكتروني نموه في المنطقة، مما يشير إلى تزايد إقبال المستهلكين على الاعتماد على الدفع إلكترونيا، وفيما تزيد نسبة العمليات المقبولة في كل من مصر والأردن والكويت وقطر والسعودية والإمارات ولبنان عن 50%، فإن الإمارات تتمع بالنسبة الأعلى في هذا المجال وهي 71% تليها السعودية 58%. وعلى مستوى القطاعات التجارية، فقد شهد قطاع "حجز تذاكر الطيران" وكذلك التجارة فيما بين الشركات وبعضها في السعودية والإمارات أعلى مستويات عمليات الدفع المقبولة، فيما احتلت التجارة الإلكترونية المقدمة في مصر، وخدمات السفر في الكويت والأردن والسياحة والترفيه في لبنان فيما شهد حجز تذاكر الطيران والترفيه والتجارة فيما بين الشركات وبعضها، أعلى معدلات عميات الدفع الإلكتروني المقبولة في قطر. ويتضمن تقرير "مؤشرات صناعة المدفوعات الإلكترونية في العالم العربي" لعام 2016 قسما خاصا حول عادات الشراء إلكترونيا لدى المستهلكين بالمنطقة ويشمل ذلك الدوافع الرئيسية لعملية الشراء، وسلوكيات المشترين والخدمات والسلع التي يفضل المستهلك شراءها إلكترونيا. ويشير التقرير إلى أن فهم الاختلافات بين سلوك المستهلكين بين سوق وأخر، وكذلك المجموعات السكانية بين منطقة وأخرى، قد أصبح على درجة غاية في الأهمية بالنسبة للشركات التي تعتمد في أعمالها على الدفع إلكترونيا. وتواصل الإمارات قيادتها للتجارة الإلكترونية على مستوى المنطقة، حيث تبلغ نسبة المتسوقين إلكترونيا بها 71% من عدد السكان، فيما تأتي الأردن في نهاية القائمة، حيث لا يتجاوز نسبة إنتشار الإنترنت بها نسبة ال50% من عدد السكان. غير أن التقرير يشير إلى وجود تباين واضح فيما بين عادات التسوق إلكترونيا وما يفضله المتسوق، فيما بين سوق وأخر، وعلى سبيل المثال، فإن أكثر سلعتين يقوم المستهلك في الإمارات بشرائهما إلكترونيا، هما تذاكر الطيران والملابس، بينما في مصر فإن شراء أجهزة الهاتف المحمول (أو المتحرك)، وسداد فواتير المرافق والخدمات إلكترونيا، تأتي في المقدمة، وفي الكويت والسعودية يأتي شراء تذاكر الطيران وسداد فواتير المرافق والخدمات. ويختلف الدور الذي تلعبه الإنترنت في مجال التسوق الإلكتروني بشكل كبير، حيث يقوم 17% من المتسوقين بإتمام عملية الشراء بالكامل إلكترونيا، بينما 67% يستخدمون الإنترنت فقط للبحث عن المنتجات والخدمات التي يريدون شراءها. وذكر 9 من بين كل 10 متسوقين شاركوا في الاستقصاء الذي قامت به بيفورت كجزء من تقرير هذا العام، أنهم يقومون بمراجعة التعليقات ووجهات نظر من سبقوهم، قبل اتخاذ قرار الشراء إلكترونيا. وفيما لا يزال المستهلكون في العالم العربي بشكل عام، يفضلون السداد نقدا، أو ما يعرف بنمط "الدفع عند الاستلام"، حيث تصل النسبة في المتوسط إلى 51% فإن هذه النسبة ترتفع في مصر إلى 70%. وفي نفس الوقت، فإن محاولة الشركات تشجيع المستهلكين نحو استخدام خيارات الدفع الإلكتروني، يحمل في طياته تحديات عديدة في ظل ما يبديه المستهلكون من مقاومة للوسائل والتكنولوجيات الجديدة للدفع الإلكتروني. وتتفاوت معدلات انتشار بطاقات الإئتمان بشكل كبير بين دول المنطقة، ففيما تتمتع الكويت بأعلى المعدلات في هذا المجال بنسبة 97% تليها الإمارات 89%، فإن النسبة في السعودية وقطر هي 45% تقريبا، وفي لبنان 15% فقط. وفيما أبدى معظم المتسوقين الذي يقومون بالدفع إلكترونيا ثقة كبيرة في مستويات الأمان التي تتمتع بها عملية الدفع وحفاظها على خصوصوية العملاء، فإنهم على الجانب الأخر قد أظهروا ثقة أقل في مستويات حماية الخصوصية عبر الإنترنت.