اكوا باور تزيد حصتها بنسبة 6٪ في شركة الشقيق للمياه والكهرباء

طباعة
أعلنت أكوا باور  أن الشركة العربية السعودية للمياه والكهرباء وهي شركة مملوكة بالكامل لأكوا باور قد استحوذت على حصة غير مباشرة بنسبة 6٪ في شركة الشقيق للمياه و الكهرباء من شركة ميتسوبيشي اليابانية. وتمتلك شركة الشقيق للمياه و الكهرباء محطة مستقلة للانتاج المزدوج وبسعة إنتاجية تبلغ 850 ميغاوات من الكهرباء و 212,000 متر مكعب يوميا من المياه المحلاة في الشقيق التي تقع على الساحل الغربي من المملكة العربية السعودية وتبعد مسافة 130 كم شمال جازان . و حقق المشروع تشغيله التجاري في مايو 2010. وقبل عملية الاستحواذ هذه، كانت شركة الشقيق للمياه و الكهرباء مملوكة من قبل مجموعة من المستثمرين الحكوميين والقطاع الخاص. وكانت ملكية الحكومة في جزأين ؛ 32 ٪ من قبل صندوق الاستثمارات العامة و 8 ٪ للشركة السعودية للكهرباء. وتبلغ الحصة الاجمالية للقطاع الخاص 60٪ من المشروع، وهي في ثلاثة أجزاء؛ أكوا باور (من خلال الشركة العربية السعودية للمياه والكهرباء) وتملك 34٪، ومؤسسة الخليج للاستثمار وتملك 20 ٪ وشركة متسيوبيشي اليابانية وتملك 6٪. ان مستثمري القطاع الخاص الثلاثة قد استثمروا في شركة الشقيق للمياه والكهرباء من خلال شراكتهم في شركة الشقيق الدولية لانتاج الماء والكهرباء القابضة. وقامت اكوا باور بالاستحواذ على حصة ميتسوبيشي اليابانية والبالغة 6% من خلال الشركة العربية السعودية للمياه والكهرباء وشراء جميع اسهم ميتسوبيشي اليابانية في شركة الشقيق لانتاج المياه والكهرباء الدولية. ومن خلال الشركة العربية السعودية للمياه والكهرباء وقعت أكوا باور لهذا الغرض اتفاقية شراء حصة الملكية مع ميتسوبيشي اليابانية في 29 يوليو 2013. وبهذه الصفقة سوف تزيد حصة أكوا باورغير المباشرة في شركة الشقيق لانتاج المياه والكهرباء  من 34٪ إلى 40٪. وعلق بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور بقوله " الحصول على هذه الأسهم هو جزء من استراتيجية أكوا باور الأوسع لتوظيف رأس المال في مشاريع ذات أرباح تراكمية و ذات قيمة. كما تمثل هذه الصفقة فرصة لأكوا باور و علاوة على ذلك أعطت أيضا فرصة لزيادة حصتها في المشروع الذي تم الانتهاء منه قبل الوقت وبأقل من الميزانية المحددة حيث كانت أكوا باور هي المطور الرئيسي . "