برنت يتماسك فوق 50 دولارا رغم عدم تغيير أوبك سياستها

طباعة
تماسك سعر خام برنت فوق 50 دولارا للبرميل بعد اجتماع منظمة البلدان المصدرة  للبترول (أوبك) الذي لم يتفق خلاله الأعضاء على سقف للإنتاج رغم النظر إلى ذلك الاجتماع على أنه كان إيجابيا نظرا لتعهد المملكة العربية السعودية بعدم إغراق السوق بالمزيد من الخام. وفشلت أوبك في التوافق على استراتيجية واضحة للإنتاج خلال الاجتماع الذي عقد الخميس في فيينا حيث تصر إيران على زيادة إنتاجها لاستعادة الحصة السوقية التي فقدتها خلال سنوات العقوبات التي انتهت في يناير/ كانون الثاني. [caption id="attachment_305759" align="alignleft" width="352" caption="وزير الطاقة السعودي لدى وصوله الى مقر أوبك"][/caption] وتأثرت الأسواق بتصريح وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الذي يشارك لأول مرة في إجتماع المنظمة، عندما أعلن عن إنتهاج أسلوب ناعم، والحرص على عدم التسبب في صدمة للسوق بأي شكل، ونتيجة لذلك تماسك سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة فوق 50 دولارا للبرميل اليوم الجمعة ووصل 50.19 دولار للبرميل مرتفعا   15 سنتا عن سعر آخر تسوية وبما يعادل نحو مثلي المستويات المتدنية التي سجلها الخام في يناير. أما وزير الطاقة القطرى فرأى اجتماع أوبك كان إيجابيا لأن أسعار النفط آخذة في الارتفاع وجرى تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بزيادة تسعة سنتات إلى 49.26 دولار للبرميل. وعلى الرغم من الفشل في الاتفاق على سياسة مشتركة يقول محللون إن إيران وغريمتها المملكة العربية السعودية حصلتا على ما كانتا تريدانه من الاجتماع. وفي المقابل، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ان بلاده لم تكن تتوقع أي تحرك جديد من منظمة أوبك خلال اجتماعها الخميس. لكن نوفاك قال إنه يرى أن انتخاب المنظمة لأمين عام جديد خطوة مهمة.