اليورو يتحرك قرب أدنى مستوى في 3 سنوات أمام الين

طباعة
اقترب اليورو من أدنى مستوى في ثلاث سنوات أمام الين، في ظل انخفاضه بعد امتناع البنك المركزي الأوروبي عن رفع توقعاته طويلة الأجل، الأمر الذي عزز احتمالات المزيد من التسهيل النقدي. وهبط اليورو إلى 121.065 ين بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده البنك المركزي الأوروبي، وهو أدنى مستوى منذ أبريل نيسان 2013، لكنه عاود الارتفاع بشكل طفيف عن هذا المستوى الضعيف إلى 121.43 ين بانخفاض نسبته 0.02%. وعلى الرغم من أن البنك المركزي الأوروبي عدل توقعاته للتضخم في 2016 بواقع 0.1 نقطة مئوية، إلا أنه أبقى توقعات 2017 و2018 دون تغيير حتى رغم إعلان دورة جديدة من التيسير وارتفاع أسعار النفط الخام منذ المرة الأخيرة التي حدد فيها البنك توقعاته. كما وتراجع الدولار أمام معظم العملات وسط حالة حذر بين المستثمرين  قبيل بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة، والتي ينبغي أن تعطي إشارات على ما إذا كان مجلس الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة في يونيو حزيران أم يوليو تموز. وهبط الدولار إلى أدنى مستوى في أسبوعين عند 108.50 ين لكنه لم يسجل تغيراً يذكر أمام اليورو عند 1.11535 دولار. أما الجنيه الاسترليني، فما زال متجهاً نحو تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ أواخر مارس آذار بفعل مخاوف بشأن مستقبل بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. وانخفض الجنيه الاسترليني أمام الدولار إلى 1.4420 دولار وهبط 0.1% أمام اليورو إلى 77.36 بنس لليورو، كما تراجع مؤشر الاسترليني المرجح بالتجارة إلى 86.8 وهو مستوى لا يبعد كثيراً عن أدنى مستوى في أسبوعين عند 86.6.