برنت متماسك فوق الخمسين مدعوما بهبوط الدولار وهجمات في نيجيريا

طباعة
ارتفعت أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت لأعلى مستوياتها في سبعة أشهر في بداية تعاملات الأسبوع مدعومة بهبوط الدولار، وهو ما يمكن أن يحفز الطلب، إضافة إلى هجمات على منشآت نفطية في نيجيريا أدت إلى تقييد الإمدادات، لكن علامات على تعافي الإنتاج في الولايات المتحدة حدت من المكاسب. وزادت العقود الآجلة لخام برنت 97 سنتا إلى 50.78 دولارا للبرميل في أعلى مستوى لها خلال التداولات، فيما ارتفعت العقود الآجلة لخام نايمكس أكثر من دولار إلى 49.64 دولارا للبرميل. وقال تجار إن ارتفاع أسعار النفط جاء نتيجة لهبوط حاد في الدولار يوم الجمعة بعد بيانات ضعيفة بشأن الوظائف الأمريكية أدت إلى إثارة مخاوف بشأن وضع أكبر اقتصاد في العالم وهو ما قلص التوقعات برفع الفائدة في الولايات المتحدة في الأمد القريب. ويدعم الدولار الضعيف الطلب على الوقود في باقي أنحاء العالم لأنه يجعل واردات النفط المقومة بالدولار أرخص. وكان لبدء شهر رمضان تاثير إيجابي على الأسعار، فهو يعد داعما للسوق بفضل زيادة الطلب في معظم الدول التي تقطنها غالبية مسلمة، إضافة الى الهجمات المتكررة على البنية التحتية لقطاع النفط في نيجيريا التي تدعم أيضا أسعار الخام. وأدت هذه الهجمات بالفعل إلى تراجع إنتاج نيجيريا إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من 20 عاما. وشن المسلحون في منطقة دلتا النيجر ثلاث هجمات جديدة يوم الجمعة على البنية التحتية النفطية وتعهدوا بوقف كامل إنتاج نيجيريا التي كانت يوما أكبر بلد افريقي منتج للنفط. وتجبر تعطيلات المعروض في نيجيريا ومناطق أخرى مثل كندا وليبيا وفنزويلا شركات تكرير الخام في الولايات المتحدة على السحب من المخزونات المحلية في ظل تراجع الواردات. وقالت شركة "جينسكيب" لمعلومات السوق إن مخزونات الخام بنقطة تسليم العقود الآجلة الأمريكية في كاشينغ بولاية أوكلاهوما تراجعت أكثر من مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الثالث من يونيو / حزيران. وقال سمسار الطاقة لدى آيكاب في دورهام بولاية نورث كارولاينا  سكوت شيلتون: "في الوقت الحالي لا يوجد ما يشير إلى أن وضع نيجيريا يتحسن بل يبدو أنه يزداد سوءا."