سوق الهواتف الذكية أصبحت مشبعة ونمو المبيعات لن يتجاوز 7% في 2016

طباعة
توقعت مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية "غارتنر" ان تواصل المبيعات العالمية من الهواتف الذكية تباطؤها بحيث لا تتجاوز نسبة النمو 7% فقط في 2016، لتتخطى عتبة الـ 5.1 مليار جهاز، مقابل 14.4% سجلت في 2015، ولا تتوقع  "غارتنر" أن تعود مبيعات الأجهزة الذكية لتسجل معدل نمو كبير، وإن كانت بحسب تقديرات مؤسسة الدراسات ستبلغ ذروتها بحلول عام 2020 مع وصول إجمالي عدد الأجهزة المباعة إلى 9.1 مليار جهاز. و قال مدير الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية "غارتنر" انشول غوبتا: "لن يعاود سوق الهواتف الذكية نموه إلى المستويات التي وصل إليها خلال السنوات السبع الماضية. وكانت المبيعات العالمية من الهواتف الذكية قد سجلت أعلى معدل نمو لها خلال العام 2010، حيث بلغ 73%".   تباطؤ حركة استبدال الهواتف   بلغ نطاق انتشار وتغطية سوق الهواتف الذكية حالياً 90% في الأسواق الناضجة، وذلك في كل من أمريكا الشمالية، وأوروبا الغربية، واليابان، وأسواق آسيا/المحيط الهادئ الناضجة، الأمر الذي من شأنه إبطاء معدل النمو في المستقبل. علاوةً على ذلك، لم يعد المستخدمين في هذه المناطق يلجؤون إلى استبدال أو تحديث هواتفهم الذكية بذات الوتيرة التي كانوا عليها خلال السنوات القليلة الماضية. أما على صعيد الأسواق الصاعدة، فإن متوسط العمر الافتراضي للهواتف الذكية يتراوح ما بين 2.2 و5.2 سنوات، في حين يبلغ متوسط العمر الافتراضي للهواتف الرئيسية 3 سنوات وأكثر. وهو ما أشار إليه غوبتا قائلاً: "شهد العام 2015 تفوق مبيعات الهواتف الذكية على مبيعات الهواتف الرئيسية لأول مرة في الأسواق الأفريقية الواقعة إلى جنوب منطقة الصحراء الكبرى، وتمثل هذه المنطقة سوقاً جذابة لشركات التوريد التي تسعى إلى إقناع المستخدمين بالارتقاء واستخدام الهاتف الذكي لأول مرة".   الهند المحور الرئيسي للنمو   ويرى تقرير الشركة أن الأسواق الناضجة أصبحت مشبعة بالكامل، وعليه فإن تركيز العديد من شركات التوريد ينصب حالياً على الهند والصين، حيث تملك الهند برأي غوبتا "أعلى مقومات النمو فقد بلغ إجمالي مبيع الهواتف الرئيسية فيها 167 مليون جهاز خلال 2015، أي ما يمثل 61% من إجمالي مبيعات الهواتف المحمولة في البلاد". من جهةٍ أخرى، تعد الهواتف الذكية مكلفة بالنسبة للمستخدمين في الهند، ولكن في ظل انخفاض متوسط أسعار مبيع النماذج الاستهلاكية منها، تتوقع "غارتنر" أن تصل مبيعات الهواتف الذكية في الهند إلى 139 مليون جهاز خلال 2016، أي بزيادة قدرها 5.29% على أساس سنوي. وفي ظل بقاء متوسط أسعار مبيع الهواتف المحمولة في الهند دون عتبة الـ 70 دولار، والهواتف الذكية دون عتبة الـ 120 دولار، فإن الهواتف الذكية ستواصل مساهمتها في تعزيز إجمالي مبيعات الهواتف الذكية نسبة تناهز الـ 50% خلال العام 2016. اما في الصين، فقد استقرت مبيعات الهواتف الذكية خلال 2015 بعد ان سجلت نموا بنسبة 16% في 2014. وتشير توقعات "غارتنر" إلى أن واحدة على الأقل من شركات تصنيع الهواتف المبتكرة ستحجز مقعدها بين أفضل خمس شركات توريد للهواتف الذكية في الصين، بحلول العام 2018.