هبوط جماعي للمؤشرات المصرية .. وسهم "التجاري الدولي" يرتفع 1.7%

طباعة
تراجعت مؤشرات البورصة المصرية في ختام جلسة الاثنين، وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو 263 مليون جنيه (29.5 مليون دولار)، وسط ضغوط مبيعات المصريين والعرب. وغير المؤشر الرئيسي "EGX 30" اتجاهه الصعودي في مستهل التعاملات، ليغلق متراجعاً بنسبة 0.07%، خاسراً نحو 5.41 نقطة إلى مستوى 7645.21 نقطة، وسط ضغوط من تراجع الأسهم القيادية التي خالفت "التجاري الدولي"، صاحب أكبر وزن نسبي في المؤشر الرئيسي. وتراجعت الأسهم القيادية بنحو شبه جماعي باستثناء 3 أسهم (التجاري الدولي، القابضة الكويتية وغبور أوتو) بارتفاعات 1.69% و2.7% و0.8% على الترتيب. وهبطت أسهم (إيديتا، وأوراسكوم للاتصالات، وأوراسكوم كونستوراكشون، وعامر غروب، وجهينه، وبالم هيلز، وسوديك، وجلوبال تيليكوم، وطلعت مصطفى، وهيرميس، وبايونيرز) بنسب تراوحت بين 1% إلى 5.11%. وبنهاية تعاملات الاثنين، انخفض مؤشر "EGX 70" بنسبة 0.61% إلى مستوى 370.55 نقطة، بينما تراجع "EGX 100" الأوسع نطاقاً 0.61% إلى 784.34 نقطة، وخسر مؤشر "EGX 50" متساوي الأوزان 0.88% إلى 1386.66 نقطة. وجرى التداول على 202.7 مليون سهم، بقيمة 503.5 مليون جنيه، وتراجع 102 سهم وارتفع 25 فيما استقر نحو 38 سهماً عند مستوياتها السابقة. واتجه المصريون والعرب إلى البيع خلال الجلسة بصافي تعاملات 28.6 مليون جنيه و30.2 مليون جنيه لكلٍ منهما على التوالي، بينما قام الأجانب بالشراء بقيمة 58.8 مليون جنيه. وخسر رأس المال السوقي للأسهم بنهاية الجلسة نحو 263 مليون جنيه، حيث بلغ 405.64 مليار جنيه، مقابل 405.9 مليار جنيه خلال تعاملات الجلسة الماضية. وعلى صعيد فئات المستثمرين، اتجهت تعاملات الافراد للبيع، بينما اتجهت تعاملات المؤسسات للشراء. من جهته قال العضو المنتدب لشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية عيسى فتحي ان اداء السوق المصري في الاسبوع الماضي كان جيدا جدا وعكس التوقعات .. حيث وصل مستويات 7800 نقطة في جلسة الاربعاء الا انه بدء يتراجع في جلستي الخميس والاحد بفعل ضغوط بيعية وفشل صفقة "CI CAPITAL". واضاف فتحي ان مستوى التداولات يعتبر مرتفعا مقارنة مع وقت الجلسة القصير نسبيا في شهر رمضان.