الإماراتيون يحتلون المرتبة الثانية في عدد السياح إلى لوزان

طباعة
قال والتر لوزر مستشار هيئة سياحة لوزان السويسرية إن دولة الإمارات احتلت المرتبة الثانية في عدد السياح الذين يقضون عطلاتهم في سويسرا ولوزان من دول الخليج والشرق الأوسط، موضحاً أن التكامل السياحي بين الإمارات وسويسرا يلعب دوراً في تنشيط السياحة بين البلدين الصديقين. أشار لوزر في حديث لجريدة الخليج إلى ارتفاع عدد الزوار من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي إلى سويسرا بنسبة 20% عام ،2013 مبيناً أن 10% من السياح الذين زاروا لوزان العام الماضي كانوا من دولة الإمارات . وأضاف قائلاً: "إن علينا الكثير لعمله من أجل توفير المزيد من الخدمات السياحية الراقية لزوارنا من منطقة الخليج العربية وخاصة في فصل الصيف، كما أن هيئة السياحة في لوزان عازمة على تطوير المنتج السياحي للمدينة في مجالات سياحة الأعمال، سياحة التعليم، سياحة العطلات والسياحة العلاجية . كشف أنه سيتم في 2014 و2015 افتتاح ملاعب رياضية بمواصفات عالمية لإعطاء عشاق الرياضة في لوزان المزيد من الفرص وتنشيط السياحة الرياضية أيضاً . وأفاد أن لوزان تضم حالياً 67 فندقاً و3900 غرفة فندقية، موضحاً أن معدلات الإشغال سنوياً تصل إلى 86% . في حين سيتم افتتاح فندق رويال سافوي من فئة الخمس نجوم عام 2015 حيث إن هذا الفندق استثمار خليجي . وذكر أن صيف هذا العام في لوزان سيكون مميزاً للزوار الخليجيين والعرب نظراً لحلول شهر رمضان في مطلع يوليو/تموز القادم الأمر الذي يتيح الفرصة لقضاء عطلات أطول في سويسرا . وأعلن لوزر عن مشاركة هيئة سياحة لوزان السويسرية في فعاليات معرض سوق السفر العربي "الملتقى" 2014 التي تقام خلال في مايو/آيار القادم بمركز دبي التجاري العالمي . وقال والتر لوزر إن هذا الحدث يعد الأهم من نوعه في الشرق الأوسط ويشكل مصدراً مميزاً لعقد الصفقات السياحية مع العديد من الوكلاء السياحيين في المنطقة الخليجية والعربية . ولفت إلى أن المشاركة في المتلقى 2014 سوف تكون مميزة يتم خلالها طرح منتجات سياحية جديدة تقدمها سياحة لوزان للزوار من دولة الإمارات ودول الخليج العربية لموسم الصيف الحالي . أضاف: "توضح الإحصاءات ارتفاع عدد السياح الخليجيين حيث ينفق المواطن الخليجي عموماً 530 فرنكاً سويسرياً في اليوم الواحد وبهذا يحتل مواطنو دول المجلس المرتبة الأولى من حيث مستوى الإنفاق اليومي على مستوى سياح العالم . وذكر أن هيئة سياحة لوزان تركز على البرامج السياحية العائلية وأعدت برامج سياحية عائلية تفي بهذا الغرض يمكن الحصول عليها لدى كل الوكالات السياحية حيث تم إعداد هذه البرامج باللغة العربية وهي تشمل مواقع سياحية يمكن زيارتها مع تقديم وصف موجز للمعلومات التي تمكن المسافرين من زيارة تلك المواقع والخصومات المتوافرة . وأشار إلى إعادة افتتاح المتحف الأولمبي بعد أعمال توسعة وترميم وتصميم بقيمة 30 مليون دولار أمريكي . وقال إن هذا المتحف هو المكان الوحيد الذي يستضيف الشعلة الأولمبية بين كل فترات الألعاب الأولمبية جاهز لاستقبال الزوار من دول الخليج وكافة أنحاء العالم . كما تطرق إلى إعادة تحديث كافة أجنحة وغرف فندق بوريفاج بالاس المطل على بحيرة لوزان . وذكر أن أسعار الفنادق في لوزان سوف تبقى كما هي من دون ارتفاع خلال العام 2014 مشيراً إلى نمو بمعدلات الإشغال في فنادق لوزان بنسبة 5% في العام الماضي، إلا أنه توقع نمواً أكبر هذا العام نظراً لقناعة السياح الخليجيين وغيرهم بأن لوزان هي المكان المناسب للمتعة والترف والأسرة، إذ إنها باتت تستقطب السياح من مدينة جنيف .