تراجعات جماعية للمؤشرات المصرية .. والثلاثيني يفقد مستويات 7500 نقطة

طباعة
عمقت مؤشرات البورصة المصرية من خسائرها في ختام تعاملات جلسة الأربعاء، وهبط المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" للجلسة الخامسة على التوالي، خاسراً 155.24 نقطة تعادل نسبة 2.05% إلى 7414.81 نقطة. يشار إلى أن التراجع خيم على شهادات الإيداع الدولية المصرية المقيدة ببورصة لندن في تعاملات اليوم الأربعاء. وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة المصرية نحو 4.1 مليار جنيه (ما يعادل 461 مليون دولار)، وسط ضغوط مبيعات الأجانب. وبنهاية تعاملات جلسة منتصف الأسبوع، انخفض مؤشر "إيجي إكس 70" بنسبة 1.76% إلى مستوى 359.72 نقطة، وتراجع "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً 1.29% إلى 765.63 نقطة، وخسر مؤشر "إيجي إكس 50" متساوي الأوزان 1.62% إلى 1340.15 نقطة. وجرى التداول على 136 مليون سهم، بقيمة 362 مليون جنيه، وتراجع 113 سهماً وارتفع 17 فيما استقر نحو 39 سهماً عند مستوياتها السابقة. واتجه الأجانب إلى البيع خلال الجلسة بصافي تعاملات 29.7 مليون جنيه، بينما قام المصريون والعرب بالشراء بقيمة 20.6 مليون جنيه و9.1 مليون جنيه لكلٍ منهما على التوالي. من جهته قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة هوريزون لتداول الأوراق المالية معتصم الشهيدي ان البورصة المصرية اصطدمت بمستوى المقاومة والمتمثل بـ 7800 نقطة، حيث لم تستطع البورصة البقاء فوق تلك المستويات مما ادى الى موجة بيعية قوية هبطت بالسوق الى ما دون مستوى 7500 نقطة. وخسر رأس المال السوقي للأسهم بنهاية الجلسة نحو 4.1 مليار جنيه، حيث بلغ 397.75 مليار جنيه، مقابل 401.86 مليار جنيه خلال تعاملات الجلسة الماضية. وعلى صعيد فئات المستثمرين، اتجهت تعاملات المؤسسات للبيع، بينما اتجهت تعاملات الأفراد للشراء. كان المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" تراجع في ختام تعاملات الثلاثاء، للجلسة الرابعة على التوالي، خاسراً 75.16 نقطة تعادل نسبة 0.98% إلى 7570 نقطة.