هل جاءت تصريحات "ساما" مطمئنة للسوق السعودي؟

طباعة
استطاع المؤشر العام للسوق السعودي أن يقلص خسائره بالافتتاح والتي بلغت 4.5% عند مستوى 6256 نقطة، لتدخل بعد 10 دقائق فقط عمليات شراء واسعة أدت إلى تقليص 75% من الخسائر، بنهاية الجلسة. وكان أداء السوق أفضل من توقعات المحللين، خاصة بعد ما صوتت بريطانيا لصالح الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي، والذي نتج عنه خسائر قوية للأسواق العالمية يوم الجمعة. وأغلق السوق السعودي، عند مستويات 6478 نقطة بتراجع بلغ 1.10%، فيما ارتفعت السيولة إلى 4.9 مليار ريال، وهي أعلى سيولة في أسبوعين. واستحوذ قطاعا المصارف والتطوير العقاري على 39.8% من السيولة، حيث استحوذ الأول على 20% فيما استحوذ قطاع التطوير العقاري على ما نسبته 19.8%. وقال اكاتب في جريدة الشرق الاوسط فايز الحمراني ان تصريحات مؤسسة النقد السعودي جاءت في وقت مناسب لدعم السوق، حيث صرحت المؤسسة ان انكشاف البنوك السعودي على اوروبا ليس كبيرا وتأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيكون محدودا جدا مما طمأن المتداولين بعد الهبوط الحاد الذي حدث بداية جلسة اليوم. وكان أداء القطاعات على تراجع، باستثناء قطاعي الطاقة والتطوير العقاري، حيث سجلا مكاسب بلغت 1.4% - 0.43% على التوالي. فيما تصدر قطاع الاعلام وكذلك قطاع الفنادق التراجعات بنسب بلغت 3.3% - 2.49% على التوالي. وحول أداء الأسهم، فقد تراجعت أسهم 151 شركة، تصدرها أسهم أمانة للتأمين، اتحاد الخليج، وكذلك المتحدة للتأمين وبنسب تتراوح ما بين 4.8-4.4% لكل منهم. فيما ارتفعت أسهم 17 شركة، تصدرها سهم العقارية وكذلك أنابيب العربية حيث ارتفعا بالنسب العليا 10%. ووصل سهم العقارية إلى 21.4 ريال، ليحقق بذلك عند أعلى إغلاق له منذ 11 يناير الماضي (22.05 ريالاً). بينما وصل "أنابيب" إلى 14.65 وهو أعلى إغلاق له منذ 6 ديسمبر 2015، حيث أغلق حينها عند (14.98 ريال).