قرارات المركزي المصري برفع الفائدة تطيح بالبورصة دون مستوى 7200 نقطة

طباعة
تراجعت البورصة المصرية أكثر من 1.5% ليخسر رأسمالها السوقي 7.6 مليار جنيه (856.4 مليون دولار)، وسط ضغوط بيعية محلية وأجنبية. وخسر المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 نحو 134 نقطة من قيمته تعادل 1.83% عند مستوى 7203.64 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ منتصف مارس الماضي. وتراجع مؤشر EGX70 بنسبة 1.36% عند مستوى 352.84 نقطة، وبالمثل EGX100 بنسبة 1.35% عند مستوى 750.66 نقطة. وانخفض EGX50 متساوي الأوزان بنسبة 2.3% عند مستوى 1295.82 نقطة. وهبطت أسهم (حديد عز، والمنتجعات السياحية، والقلعة، والسويدي إليكتريك، وطلعت مصطفى، وبالم هيلز، وسوديك، وبايونيرز) بنسب تراوحت بين 0.99% و3.3%. وارتفعت أسهم (التجاري الدولي، وجلوبال تيليكوم، وغبور أوتو، والنساجون الشرقيون) بنسب تراوحت بين 0.4% و2.3%. من جهته قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة هوريزون لتداول الأوراق المالية معتصم الشهيدي ان البورصة المصرية تأثرت بصورة سلبية جدا بعدد من الاخبار منها فشل صفقة "CI CAPITAL" بالاضافة الى قرارات البنك المركزي المصري رفع معدلات الفائدة واتجهت تعاملات المصريين والأجانب للبيع بصافي 23.1 مليون جنيه و1.8 مليون جنيه على الترتيب، فيما اتجهت تعاملات العرب للشراء بصافي 24.9 مليون جنيه. وعلى صعيد فئات المستثمرين اتجهت تعاملات الأفراد للبيع وبخاصة المصريين بصافي بيعي 21.4 مليون جنيه، فيما اتجهت تعاملات المؤسسات للشراء. وتراجع رأس المال السوقي بنحو 7.6 مليار جنيه (856.4 مليون دولار) ليغلق عند مستوى 389.58 مليار جنيه، مقابل 397.2 مليار جنيه إغلاق الجلسة السابقة. وبلغت قيمة التداول على الأسهم 421.4 مليون جنيه، عبر التداول على 150 مليون سهم، وتراجع 127 سهماً وارتفع 14 آخرين فيما استقر 31 سهماً عند مستوياتها دون تغيير. وتصدر الأسهم الأكثر انخفاضاً (جولدن تكس، والإسكندرية الوطنية للاستثمارات، وجولدن كوست السخنة، ومصر للفنادق، والوادي للاستثمار السياحي) بنسب تراوحت بين 9.5% و10%. وتصدر الأسهم الأكثر ارتفاعاً (مستشفى النزهة الدولي، وغاز مصر، والتعمير والاستشارات الهندسية، وماريديف، وممفيس للأدوية) بنسب تراوحت بين 9.5% و2%.