سقوط حر لأسهم أوروبا.. أكبر خسارة في يوم واحد منذ 2008

طباعة
هوت الأسهم الأوروبية في آخر جلسات الأسبوع تحت ضغط خسائر حادة لأسهم البنوك بعدما سبب تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي صدمة في الأسواق العالمية. وهبط الجنيه الاسترليني لأدنى مستوى له في 31 عاما كما محا هبوط الأسهم حوالي 650 مليار يورو (726 مليار دولار) من القيمة السوقية للأسهم الأوروبية المدرجة. ونزل المؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 6.6%. كما هبط المؤشر ستوكس يوروب 600 الأوسع نطاقا بنسبة 7% إلى 321.9 نقطة مسجلا أكبر خسارة في يوم واحد منذ 2008. وأثار القرار البريطاني الصادم القلق بشأن التوقعات للنمو في بريطانيا وأوروبا وجدد المخاوف من الاضطراب السياسي في القارة. وهوى المؤشر إم.آي.بي الإيطالي والمؤشر إيبكس الأسباني 12.5% و12.4% على التوالي تقودهما بشكل أساسي أسهم البنوك. وخسر مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 14.5% ليتصدر القطاعات الخاسرة في القارة. وهوى سهم بنك سانتاندر الأسباني المنكشف على بريطانيا 19.9% بينما تراجع سهما أونيكريديت وانتيسا سانباولو الإيطاليين بنحو 23%. وهوت أسهم بنوك باركليز ورويال بنك أوف سكوتلند ولويدز البريطانية بما يتراوح بين 17 و20%. ونزل مؤشر قطاع التأمين الأوروبي 11.3%، كما هبط مؤشر السيارات 8.7%. وارتفعت أسهم راندجولد وفرسنيلو المدرجتين في لندن 14% و11.8% على الترتيب. وساعدت مكاسبهما إلى جانب بيانات تهدف لطمأنة السوق من صناع السياسات المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني على تعويض بعض خسائره ليغلق منخفضا 3.2 %.