رضيع باكستاني يمثل أمام المحكمة بتهمة الشروع بالقتل

طباعة
أخفت أسرة باكستانية رضيعها الذي يبلغ من العمر 9 أشهر بعد مثوله أمام المحكمة بتهمة الشروع بالقتل والإفراج عنه بكفالة، في قضية سلطت الأضواء على قصور القانون الجنائي في باكستان. واتهمت المحكمة في مدينة لاهور الرضيع موسى بالشروع في القتل هو ووالده وجده بعد أن رشقوا بالحجارة رجال الشرطة وموظفي شركة الغاز الذين حاولوا تحصيل المبالغ المتأخرة. وصرح محمد ياسين جد الرضيع " أن رجال الشرطة محبون للانتقام، يسعون الآن لتسوية القضية على المستوى الشخصي، لذلك أرسلت حفيدي إلى فيصل أباد لحمايته" وهي مدينة تقع وسط باكستان، مضيفاً أن حفيده "لا يستطيع الإمساك بزجاجة الحليب، فكيف له أن يرشق الشرطة بالحجارة !". وفي أول مثول للرضيع أمام المحكمة بكى موسى خلال أخذ أحد المسؤولين بصماته، ثم أخذ يرضع زجاجة الحليب وحاول الإمساك بمكبرات الصوت بينما كان جده يتحدث لوسائل الاعلام. هذا وكان قد وُجه الاتهام إلى الرضيع بعد أن اشتكى مساعد قائد الشرطة في تقرير جنائي أن كافة أفراد أسرة موسى ضربته وأصابته في رأسه. من جانبه أوضح وزير العدل الإقليمي صنع الله خان أن رئيس الحكومة الاقليمية أمر بالتحقيق في واقعة توجيه الاتهام لرضيع وقد تم إيقاف أحد رجال الشرطة بناء على ذلك، مضيفاً أن السلطات أمرت الشرطة باتخاذ اجراء ضد المسؤولين الذين حرروا المحضر للرضيع.
//