السوق السعودي يحقق أول مكاسبه في شهر يوليو ويرتفع 56 نقطة

طباعة
أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية جلسة الأحد، أولى جلساته بعد العطلة باللون الأخضر، ليحقق أول مكاسبه في شهر يوليو، في ظل ارتفاع شبه جماعي للقطاعات. وأغلق السوق مرتفعا 0.86% بمكاسب بلغت 56 نقطة، صعد بها إلى مستوى 6555.87 نقطة، ليعود إلى المنطقة الخضراء مرة أخرى، بعد أن أنهى آخر جلساته قبل عطلة العيد بتراجع هامشي. وكان السوق قد عطل أعماله اعتبارا من يوم الأحد 3 يوليو بمناسبة عيط الفطر، وتم استئناف التداول رسميا اعتبارا من اليوم الأحد 10 يوليو. وجاءت مكاسب السوق بنهاية جلسة الأحد مصحوبة بتدني ملحوظ للسيولة مقارنة بالجلسة السابقة، لتهبط قيم التداول إلى 2.92 مليار ريال، وهي الأقل للسوق خلال شهر تقريبا، مقابل 4.27 مليار ريال بالجلسة السابقة. وتراجعت كمية التداول بشكل هامشي بجلسة اليوم الأحد لتصل إلى 256.3 مليون سهم مقابل 257.3 مليون سهم في آخر جلسات السوق قبل العطلة. واستحوذ سهم دار الأركان على ثلث السيولة بقيم تداول بلغت 972.5 مليون ريال، من خلال 141 مليون سهم، وأغلق مرتفعا 8.8% عند مستوى 7.06 ريال. وجاءت جميع القطاعات باللون الأخضر، باستثناء قطاع الاسمنت الذي تراجع 0.46%، فيما تصدر الارتفاع قطاع التطوير العقاري بواقع 2.55%، تلاه قطاع الفنادق والسياحة 2.37%. وارتفعت أسهم 139 شركة، تصدرها سهم ميدغلف بنسبة 9.77% ليصل إلى مستوى 23.15 ريال، تلاه ملاذ للتأمين بنسبة 9% عند مستوى 16.30 ريال. وفي المقابل، تراجعت أسهم 26 شركة، بصدارة البنك العربي الذي أغلق متراجعا 2.3%، تلاه سهم ساب بنسبة 1.8%، ثم الفخارية الذي أغلق متراجعا 1.6%.