رئيس الوزراء الجزائري يتوقع هبوط الاحتياطي من النقد الاجنبي إلى 116 مليار دولار بنهاية العام

طباعة
توقع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال أن يهبط احتياطي البلاد من النقد الأجنبي إلى 116 مليار دولار بحلول نهاية 2016 بسبب انخفاض أسعار النفط مضيفا أن الحكومة تخطط لمزيد من التخفيضات في الإنفاق على مدى السنوات القليلة المقبلة. وإضطرت الجزائر لخفض موازنتها 9% هذا العام بسبب هبوط أسعار النفط وذلك من خلال تعليق مشروعات للبنية التحتية في الأساس. ونزلت إيرادات الطاقة -التي تشكل 95% من صادرات البلد العضو في منظمة أوبك و60% من موازنتها العامة- بنسبة 41% إلى 35.72 مليار دولار العام الماضي. وانخفضت احتياطيات الجزائر بواقع 6.1 مليار دولار إلى 136.9 مليار دولار في الأشهر الخمسة الأولى من 2016. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن سلال قوله "في كل الحالات فإن الدولة لن تتجه نحو سياسة التقشف بل يتعلق الأمر بترشيد النفقات." ولم يكشف رئيس الوزراء عن تفاصيل بخصوص التخفيضات الجديدة.