الين يتجه لتكبد أكبر خسارة أسبوعية منذ 17 عاماً

طباعة

انخفض الين إلى أدنى مستوياته في 3 أسابيع أمام الدولار، فيما يتجه لتكبد أكبر خسائره الأسبوعية في 17 عاماً بعد أن أشارت بيانات إلى تماسك الاقتصاد الصيني وهو ما عزز شهية المستثمرين للمخاطرة في  الأسواق العالمية. وزاد الدولار إلى 106.32 ين مسجلاً أعلى مستوى له منذ 24 يونيو حزيران في التعاملات الآسيوية قبل أن يتخلى عن بعض مكاسبه في التعاملات الأوروبية ليجري تداوله عند 105.80 ين، وانخفضت الأسهم الأوروبية في بداية التعاملات بفعل هجوم في مدينة نيس الفرنسية أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصاً. ومنذ بداية الأسبوع صعد الدولار 5.2% أمام الين ليتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي له أمام الين منذ فبراير شباط 1999 مع تأثر العملة اليابانية سلباً جراء توقعات باتخاذ طوكيو إجراءات تحفيزية كبيرة. وارتفع اليورو 0.6% أمام العملة اليابانية إلى 117.80 ين كما زاد الجنيه الاسترليني أيضاً 0.6% إلى 141.42 ين. وأظهرت أحدث البيانات الصينية أن النمو والناتج الصناعي ومبيعات التجزئة فاقت جميعها التوقعات بما يشير إلى بعض المرونة في الاقتصاد. وصعد الاسترليني 1% أمام العملة الأمريكية إلى 1.3481 دولار مسجلاً أعلى مستوياته في أسبوعين ليظل قوياً، بعد أن أبقى بنك إنكلترا المركزي أسعار الفائدة دون تغيير مخالفاً تقديرات كثير من المستثمرين توقعوا خفض الفائدة عقب تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء 23 يونيو حزيران.