حوض المتوسط يستقطب ثلث الحركة السياحة العالمية .. كيف ستؤثر القلاقل الأمنية عليه؟

طباعة
  بالنسبة لثلاثة أرباع الكرة الأرضية، يمثل البحر المتوسط العنصر الموحد لمركز تاريخ العالم. وبلغة الأرقام فان حوض البحر الأبيض المتوسط الذي يضم 23 دولة يتصدر الاقاليم السياحية الاكثر استقطابا حول العالم، فهو يجذب سنويا ثلث حركة السياحة العالمية متسلحا بثلاث عوامل أساسية هي الشواطئ التي تمتد على طول 46 ألف كلم، المناخ المعتدل والشمس خصوصا في فصل الصيف والمواقع التاريخية الكثيرة، علما أنّ هذا الاقليم يضم أعرق وأقدم حضارات العالم من الفينيقيين الى الفراعنة والاغريق واليزنطيين والرومان وصولا الى الحضارة الاسلامية، وهو يعتبر الحاضن للديانات السماوية الثلاث. إستقطب إقليم حوض البحر الابيض المتوسط عام 2015 بحسب إحصاءات منظمة السياحة العالمية نحو 348 مليون سائح وذلك على الرغم من القلاقل الأمنية التي تعصف بعدد من دول المنطقة خصوصا سوريا ولبنان ومصر والتي أضيفت اليها الاسبوع الماضي الاحداث الامنية في الريفييرا الفرنسية عندما اجتاح متطرف جموع المحتفلين بالعيد الوطني الفرنسي في مدينة نيس ليودي بحياة 84 شخصا، لتأتي أحداث تركيا والانقلاب الفاشل فيها لتؤثر بشكل سلبي على هذه الدولة السياحية الرائدة في المنطقة، هذا عدا عن مشاكل اليونان التي تعاني بدورها من آثار الأزمة الاقتصادية التي تعصف بها منذ سنوات. وبلغة الأرقام أيضا فقد حقق حوض البحر الابيض المتوسط عام 2014 وبحسب منظمة السياحة العالمية 313 مليار دولار من قطاع السياحة الذي يعتبر من أهم الموارد المالية والاقتصادية للاقليم. وتتوقع المنظمة إستقطاب دول المتوسط 494 مليون سائح عام 2025 بانفاق متوقع سيصل الى 457 مليار دولار. وتظهر إحصاءات أخرى أنّ دول الحوض الاوروبية وخصوصا فرنسا، إسبانيا، إيطاليا واليونان تستقطب أكثر من 70% من حجم السياحة في حوض المتوسط رغم تصاعد شعبية تركيا والجبل الاسود ومناطق أخرى خلال السنوات الماضية. واستطاعت فرنسا اجتذاب نحو 85 مليون زائر عام 2015 بالرغم من الهجمات الارهابية التي تعرضت لها، مسجلة تقدماً عن عام 2014 حيث زارها 83.7 مليون سائح. فيما تأتي إسبانيا في المرتبة الثانية بعد فرنسا حيث استقطبت 65 مليون سائح عام 2014. أما المرتبة الثالثة كانت من نصيب إيطاليا التي حظت بحوالي 48.5 مليون زائر للعام 2014. أما في تركيا فارتفعت نسبة السياح 8% ليبلغ عدد الزائرين 39.9 مليون شخص عام 2015 مقارنةً مع 36.24 مليون عام 2014. وبالرغم من النكسة الاقتصادية التي تعيشها اليونان والأحوال المعيشية المتدهورة إلا أنها استطاعت جذب 25 مليون زائر عام 2015. وبالانتقال إلى الدول العربية، فقد تصدرت المغرب القائمة عربياً واحتلت المرتبة السادسة على مستوى دول الحوض المتوسط بأعداد زائرين وصلت إلى 10.8 مليون زائر خلال 2014، وحلت مصر بعد المغرب مباشرةً بمجموع زوار 9.62 مليون زائر لعام 2014، وتلتها تونس بمجموع 6.06 مليون زائر. أما ألبانيا فحلت تاسعة بمجموع زوار 3.34 مليون، تلتها جزيرة قبرص بـ 2.44 مليون زائر لعام 2014. وحلت الجزائر ولبنان في المرتبتين الأخيرتين، حيث لبغ عدد زوار الجزائر 2.3 مليون، في حين استقطب لبنان 1.35 مليون زائر خلال عام 2014. الجدير بالذكر أن سوريا كانت قد إستقطبت قبل بدء الثورة عام 2010 نحو 8.5 ملايين زائر، لكن الحرب التي تعيشها سوريا وليبيا أبعدت السياح عنهما.