عملية احتجاز الرهائن في أرمينيا مستمرة والشرطة تستجوب عشرات المعارضين

طباعة
واصلت مجموعة مسلحة مرتبطة بمعارض ارمني تحصنها مع خمسة رهائن في مبنى للشرطة في يريفان في وقت استجوبت الشرطة ليلا عشرات الناشطين المعارضين. وقال متحدث باسم الشرطة بعد 24 ساعة على بدء عملية احتجاز الرهائن "افرج عن كل المعارضين بعد استجوابهم". واعلنت اجهزة الامن الافراج عن رهينتين ليلا بعد ساعات من المفاوضات في حين لا يزال خمسة محتجزين. وصباح الاحد اقتحم مسلحون مرتبطون بالمعارض المسجون جيرار سيفيليان مبنى الشرطة في يريفان ما اسفر عن مقتل شرطي واحتجاز رهائن ومطالبة الرئيس سيرج سركيسيان بالاستقالة، وتحاول قوات الامن التوصل الى تسوية سلمية للوضع. وبين الرهائن ضابطان كبيران في الشرطة هما نائب قائد شرطة ارمينيا فارتان اغيازاريان ونائب شرطة يريفان فاليري اوسيبيان. ويطالب المسلحون بالافراج عن سيفيليان الذي اعتقل في حزيران/يونيو بتهمة حيازة اسلحة والمتهم بالسعي لاحتلال مبان حكومية ومراكز اتصالات في يريفان. وسبق ان اوقف المعارض المعروف بانتقاده اللاذع للحكومة في 2006 وسجن لمدة 18 شهرا بعد ان دعا "للاطاحة بالحكومة بالقوة، واعتقل كذلك لفترة وجيزة في 2015 لمحاولة انقلابية فاشلة ثم افرج عنه. والرئيس سركيسيان العسكري السابق انتخب في 2008 في اقتراع احتجت عليه المعارضة وادى الى اضطرابات أوقعت 10 قتلى