أداء متوازن للأسهم العالمية يبقي مؤشراتها في "المنطقة الدافئة"

طباعة
حافظت الأسهم العالمية على أداء مستقر خلال تداولاتها الجمعة نتيجة تفاوت تقييمات المستثمرين لنتائج أرباح الشركات، فيما جاء تشكك البعض في خطط التحفيز النقدي التي كشفت عنها بنوك مركزية، مثل اليابان، ليسهم في إحداث بعض الهبوط في مؤشرات الأسهم. ارتفعت الأسهم الأمريكية في ختام تداولات الجمعة بعد افتتاحية ضعيفة، حيث تلقت دعماً من أسهم قطاع الاتصالات التي توازنت مع انخفاض القطاع الصناعي، وحققت المؤشرات الرئيسية مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي، كما سجل مؤشر "S&P" مستوى قياسيا جديدا. وارتفع مؤشر "داو جونز" الصناعي بمقدار 53.6 نقطة إلى 18570.8 نقطة ، كما ارتفع مؤشر "نازداك" 26 نقطة إلى5100.1 نقطة، وهو أعلى إغلاق هذا العام، بينما ارتفع مؤشر "S&P 500" القياسي 9 نقاط إلى 2175.03 نقطة، وهو إغلاق قياسي جديد. وعلى الصعيد الأسبوعي، سجل "داو جونز" مكاسب بنسبة 0.3%، كما حقق "نازداك" مكاسب بنسبة 1.4%، في حين ارتفع "S&P" هذا الأسبوع بنسبة 0.6%. وانخفضت أسواق الأسهم الأوروبية بشكل طفيف بفعل هبوط أسهم شركات التعدين ونزول سهم شركة سكانسكا السويدية للبناء. وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي ومؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى بنسبة 0.4% لكل منهما. ونزلت أسهم شركات التعدين مع انخفاض أسعار النحاس. وهبط سهم سكانسكا 5% بعدما سجلت الشركة أرباحا دون توقعات السوق في الربع الثاني. غير أن سهم فودافون ارتفع 2.7% بعدما أعلنت الشركة البريطانية لتشغيل شبكات الهاتف المحمول نمواً أكبر من المتوقع في إيرادات الربع الأول. وصعد مؤشر ستوكس 600 نحو 10% من المستوى المتدني الذي بلغه في يونيو/‏حزيران في أعقاب تصويت بريطانيا لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي، لكن المؤشر يظل منخفضاً نحو 7% منذ بداية 2016. وفي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 29.09 نقطة تعادل 0.43% إلى 6728.98 نقطة. وهبط مؤشر داكس الألماني 8.64 نقطة تعادل 0.09% إلى 10147.57 نقطة. وزاد مؤشر كاك 40 الفرنسي 1.15 نقطة تعادل 0.03% إلى 4377.40 نقطة. خسائر يابانية وتراجعت الأسهم اليابانية في ختام التعاملات الاسبوع وسط تداولات هزيلة في ظل إقبال المستثمرين على جني الأرباح بعد مكاسب الآونة الأخيرة مع صعود الين بدعم من انحسار التوقعات، بإقدام بنك اليابان المركزي على تيسير شديد للسياسة النقدية. وهبط مؤشر نيكاي القياسي 1.1% ليغلق عند 16627.25 نقطة. وعلى مدى الأسبوع زاد المؤشر 0.8%. وبددت تصريحات محافظ بنك اليابان هاروهيكو كورودا في مقابلة مع راديو 4 لهيئة الإذاعة البريطانية، التوقعات بأن اليابان ربما تستعد لاتخاذ خطوات كبيرة للتحفيز الاقتصادي يمول البنك المركزي بموجبها موازنات الحكومة لمواجهة انكماش الأسعار. وأدت تصريحات كورودا إلى هبوط الين لأدنى مستوياته في ستة أسابيع أمام عملات رئيسية أخرى ودفعت المستثمرين إلى بيع الأسهم. خسارة أسبوعية للنفط وتراجعت أسعار النفط الخام في العقود الآجلة الجمعة  لتواصل الخسائر الكبيرة التي منيت بها في الجلسة السابقة مع إعادة تقييم المستثمرين لبيانات أمريكية تبرز التخمة في المعروض، فضلاً عن ارتفاع صادرات الخام العراقية. وبدأت تخمة معروض النفط العالمي بالانحسار لكن استعادة التوازن في السوق يستغرق فترة أطول مما توقعها الكثيرون في ظل الكميات الضخمة المخزنة في الصهاريج والناقلات. انخفض "برنت" القياسي بنسبة 1.1% أو بمقدار 51 سنتاً، وأغلق عند 45.69 دولار للبرميل وسجل خسائر أسبوعية بحوالي 4%. بينما انخفض "نايمكس" الأمريكي بنسبة 1.3% أو بمقدار 56 سنتاً وأغلق عند 44.19 دولار للبرميل، مسجلاً خسائر أسبوعية بنسبة 3.8%. وساهم تراجع الدولار في دعم أسعار النفط التي سجلت ارتفاعاً في وقت سابق من الجلسة. ونزل الدولار أمام سلة من العملات، امس الجمعة، وهو ما يجعل السلع الأولية المقومة بالعملة الأمريكية، مثل النفط، أقل تكلفة على حائزي العملات الأخرى. جني الأرباح يهبط بالذهب وتراجعت أسعار الذهب مع إقبال المستثمرين على جني الأرباح عقب صعودها 1.2 في المئة في الجلسة السابقة بدعم من تحسن الطلب على المعدن في ظل مؤشرات على أن البنكين المركزيين الأمريكي والأوروبي سيواصلان تبني سياسات نقدية ميسرة في الأمد المتوسط، حيث انخفضت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم أغسطس/آب بنسبة 0.6%، أو بمقدار 7.60 دولار، إلى 1323.40 دولار للاونصة، وانخفض المعدن النفيس بنسبة 2.3% خلال الأسبوع الماضي بعد تحقيقه لأرباح خلال الأسابيع الستة السابقة.