نصف محاصيل النخيل السعودية تزرع بالغمر

طباعة
قال عبد الله الحصين، وزير المياه والكهرباء في السعودية، إن زراعة النخيل التي يعتمد عليها السعوديون ينبغي أن تكون بالتنقيط وليس بالغمر، مشيراً في هذا الصدد إلى أن محاصيل النخيل يتم زراعتها بالغمر. وفي حديثه لجريدة الاقتصادية شدّد الحصين على أهمية تنفيذ القرارات المتعلقة بالزراعة عبر التنقيط، وذلك من أجل المحافظة على الثروة المائية في المملكة. والري بالتنقيط نظام سقي يتم فيه نقل الماء المصفى أو السماد بواسطة قطارات إلى التربة على شكل قطرات تتدفق بشكل دائم. وبهذه الطريقة يتم الحصول على مردود عال ويتم توفير الماء بشكل كبير. أما الري بالغمر فيكون عبر جريان المياه في الخطوط أو الأحواض تبعاً لمنسوب وميلان الأرض، ويتم بهذه الطريقة ري كامل الأحواض أو الخطوط، وتكون فيه إضافة المياه إلى الأرض ضعيفة التوزيع. وتابع المهندس الحصين حديثه بالقول: إن المصادر المائية في السعودية محدودة جدا، وهي مصادر أحفورية تجمعت قبل آلاف السنين. مؤكداً أن السعودية ليست بلداً زراعياً، الأمر الذي يدعو إلى الاهتمام بوسائل توفير المياه خلال العمليات الزراعية. وأشار إلى امتلاك وزارة المياه دراسات وسجلات وأرقاما دقيقة بشأن المياه، وقال: "نحن بالتعاون مع وزارة الزراعة نسعى لإيقاف زراعة الأعلاف في السعودية، التي تستهلك كثيراً من المياه، والتحول إلى الاستيراد من الخارج". وقال وزير المياه والكهرباء في تصريحات أمس الأول: إن استهلاك الزراعة في السعودية من المياه خلال الأعوام الـ 15 الماضية؛ يعادل الاستهلاك المنزلي خلال ألف عام، وإن استهلاك زراعة الأعلاف في الفترة نفسها يعادل 700 عام من الاستهلاك المنزلي.