الإمارات والسعودية تستحوذان على 70% من الطائرات الخاصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

طباعة
أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا علي النقبي، أن الإمارات والسعودية تستحوذان على 70٪ من حجم سوق الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال في المنطقة، وهو ما يظهر أهمية هذا القطاع والاستثمار فيه في المنطقة. وحسب ما جاء بجريدة الاتحاد فقد قال النقبي، في كلمته أمام مؤتمر الشرق الأوسط للطيران الخاص في الرياض، إن الطيران الخاص في المنطقة يشهد نمواً كبيراً، وتعتبر السعودية من الأسواق المهمة حيث تنمو سوق الطيران الخاصة فيها بنسبة 10 إلى 12٪، ومن المتوقع أن يتجاوز النمو 15٪ مع نهاية العام الحالي. وتحدث النقبي عن المعوقات التي تواجه الطيران الخاص في المنطقة، وقال إن أهمها غياب قوانين وتشريعات الطيران الخاص والاتفاقيات الدولية وقوانين شركات الصيانة للطائرات، وقلة وجود مطارات خاصة بالطيران الخاص، ورحلات الطيران الخاصة غير القانونية من قبل بعض شركات الطيران الخاصة الأجنبية، والتسويق لها من قبل بعض المستفيدين. ودعا حكومات وسلطات الطيران المدني في المنطقة إلى وضع قوانين للطيران الخاص. وقال «إن لدينا الاستعداد لمساعدتهم لاقتراح القوانين التي من الممكن تطبيقها مستقبلاً». من ناحيته، قدر الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة السعودية سليمان الحمدان عدد الطائرات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنحو 500 طائرة، منها 40٪ في السعودية. وأشار إلى أن الاستثمارات في البنى التحتية الخاصة بقطاع الطيران الخاص شهدت نمواً كبيراً، مشيراً إلى أن شركات الطيران الخاص تواجه تحديات تتضمن عدم الاستقرار السياسي في بعض دول المنطقة وارتفاع نفقات تشغيل الطائرات. وشدد الحمدان على وجود فرص كبيرة وقائمة في المنطقة، داعياً إلى تثقيف المستخدم النهائي لخدمة الطيران الخاص بمخاطر السوق الموازية