مراهقات تعرضن للايدز بسبب تمسك عائلاتهن بتقاليد بالية

طباعة
[caption id="attachment_317442" align="aligncenter" width="568" caption="مراهقات من مالاوي يجرين فحصا لفيروس الايدز"][/caption] امر رئيس مالاوي بيتر موتاريكا بتوقيف رجل يحمل فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (الايدز) كان يتكسب من مهنة شائعة في بلده وتعد من التقاليد المحلية وهي تعليم الفتيات المراهقات كيفية ممارسة الجنس عمليا. واصدر الرئيس الامر بتوقيف هذا الرجل بعد مقابلة متلفزة له بثتها شبكة عالمية أقر فيها بانه مارس الجنس مع الفتيات بطلب من عائلاتهن مقابل اربعة الى سبعة دولارات كان يتقاضاها كل مرة رغم أنه كان يعلم اصابته بالفيروس. [caption id="attachment_317443" align="aligncenter" width="556" caption="الجاني يتفاخر بفعلته عبر شبكات التلفزة"]الصورة من موقع BBC الذي أجرى حوارا مع الجاني[/caption] وبحسب التقاليد المعمول بها في جنوب مالاوي، يجلب أهل الفتيات المراهقات رجلا لممارسة الجنس معهن وتعليمهن ذلك بهدف أن يكن زوجات جيدات في المستقبل. وقال الرجل في المقابلة "كل هؤلاء الفتيات يشعرن بالفخر لاني انا من قمت بهذا الدور معهن"، مقرا في الوقت نفسه بانه مارس معهن الجنس من دون وقاية رغم اصابته بالايدز. وطلب الرئيس بفتح تحقيق واسع حول هذه القضية مشيرا الى ان "الممارسات التقليدية الخطرة ينبغي الا تكون مقبولة".