البورصة المصرية تقفز 5% بعد الإعلان عن مفاوضات مع صندوق النقد

طباعة
أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مرتفعا 4.9% عند 7914.7 نقطة مدعوما بعمليات شراء من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار المحلية وسط حالة من التفاؤل مع إعلان الحكومة عن مفاوضات مع صندوق النقد الدولي، كما صعد المؤشر الثانوي 0.6%. وسجلت معظم الأسهم المدرجة على المؤشر الرئيسي ارتفاعا مع نهاية الجلسة. يذكر أن الحكومة المصرية أعلنت الليلة الماضية أنها تستهدف تمويل برنامجها الاقتصادي بنحو 21 مليار دولار على ثلاث سنوات من بينهم 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي. وقد يساعد الاتفاق مع الصندوق والشروط المصاحبة له بشأن السياسة الاقتصادية في استعادة ثقة المستثمرين الأجانب في مصر ويسمح لها بإزالة بعض القيود على الحصول على العملة الصعبة والتي ضغطت على الاقتصاد. ويعتقد بعض مديري الصناديق أن الاتفاق مع صندوق النقد سيتم في أغسطس / آب أو سبتمبر / أيلول وربما يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماعه غدا الخميس وهو ما قد يوفر ظروفا تتيح للسلطات إجراء خفض محكوم في قيمة الجنيه إلى مستويات تشجع تدفق الأموال إلى البلاد. لكن هناك مخاطر عديدة حيث أخفق خفض في قيمة العملة في مارس / أذار هذا العام في تحفيز التدفقات المالية وربما لن تكون 21 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات كافية بمفردها لإصلاح ميزان المدفوعات خاصة إذا قرر المانحون الخليجيون خفض مساعداتهم استجابة للضغوط التي تواجهها ميزانياتهم. وربما يتضمن برنامج الصندوق أيضا قيودا مالية قد تعرقل أي تعاف سريع في النمو الاقتصادي. وارتفعت أسهم التجاري الدولي 5.7% وهيرميس 10.7% وجلوبال تليكوم 6.1% وطلعت مصطفى 5.05% وسوديك 7.7%. في حين تراجعت أسهم جهينة 0.8% وايديتا 2.4%. المتحدث: العضو المنتدب لشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية - عيسى فتحي